ملفات وتحقيقات

أبين: إضراب عمّال النظافة ينذر بكارثة بيئية

الجمعة 11 مايو 2018 03:05 مساءً (عدن الغد) العربي / جمال محمد حسين
صورة لاكوام القمامة في محافظة ابين


خمسة أشهر، هي عمر إدارة صندوق النظافة أبين، التي عينها محافظ أبين اللواء أبوبكر حسين، وهي الإدارة الثانية التي يختارها منذ تعيينه محافظا لأبين. إلا أن هذه التغييرات كما أثبت الواقع العملي لم تكن موفقة حيث تضاعفت معاناة عمال صندوق النظافة مع تأخر صرف رواتبهم بشكل منتظم ومستحقاتهم الشهرية لعدم قيام الإدارة بمهام عملها من متابعة للجانب المالي مما أدى إلى تفاقم مشكلة تأخر صرف الميزانية التشغلية ورواتب موظفي الصندوق خلال الأربعة الأشهر الماضية من هذا العام.

هذه المعاناة الشهرية دفعت بعمال صندوق النظافة والتحسين أبين للإضراب عن العمل ومطالبة السلطة المحلية بسرعة التدخل وتغيير مدير صندوق النظافة أبين الذي يتهمونه بالفشل في إدارة الصندوق، وتراجع أداء عمل صندوق النظافة أبين، كما يطالب عمال صندوق النظافة بصرف حقوقهم من رواتب وحوافز وعلاوات وبشكل منتظم شهرياً.

معاناة منذ 4 أشهر

مدير صندوق النظافة في مديرية خنفر أسامة الموقري أوضح لـ«العربي»، أن معاناة موظفي الصندوق وفروع الصندوق في المديريات بدأت منذ تكليف الإدارة الحالية قبل أكثر من أربعة أشهر بسبب تقاعسها عن القيام بمهام عملها ومتابعة إيرادات الصندوق والتقرير المالي للأشهر يناير فبراير ومارس، مما إنعكس سلبا على العمل وعمال النظافة الذي ندخلوا في إضراب للأسبوع الثاني ويطالبون السلطة المحلية أبين بسرعة التدخل، وصرف رواتبهم بشكل منتظم شهريا بتاريخ 25 من كل شهر مثلما وعدهم المحافظ بذلك.

تثبيت المتعاقدين

ويضيف الموقري «كذلك نطالب بصرف حوافز المشرفين والنفقة التشغيلية في وقتها المحدد كون العمل مترتب عليها أيضاً»، يؤكداً أيضاً على ضرورة «تثبيت المتعاقدين في صندوق النظافة أبين، الذين من بينهم متعاقدين منذ فترة طويلة وأصبحوا اليوم كبار في السن مرت سنوات عمرهم وهم متعاقدين».

ويقول «حقيقة المحافظ بذل جهودا كبيرة، ورفع رواتب متعاقدي وموظفي الصندوق إلى خمسين الف ريال ووجه بصرف مستحقاتهم كما وجه إدارة الصندوق بتعاقد مع مستشفى لعلاج عمال الصندوق وهذا يأتي في إطار التأمين الصحي، إلا أنه للأسف إدارة صندوق النظافة أبين إلى اليوم لم تتعاقد مع أي مستشفى».

الصندوق للأسوأ

رئيس نقابة عمال صندوق النظافة بمحافظة أبين، هاني علي ناجي، يؤكد في تصريح خص به «العربي»، أن «النقابة لجأت للإضراب بعد فشل إدارة الصندوق الحالية عن أداء عملها»، يضيف أنها اضطرت لهذه الخطوة بعد أن أصبح «لا رواتب منتظمة ولا حوافز ولا ميزانية تشغيلية بماذا نعمل». ويضيف «للأسف مدير صندوق النظافة أبين أوصل الصندوق للأسوأ، هناك تراجع كبير في عمل الصندوق وحقوقنا كعمال لا تأتي إلينا إلا بعد شق الأنفس».

ويطالب ناجي، محافظ أبين «بتكليف مدير جديد لصندوق النظافة أبين، فاهم لعمله يتابع مخصصات الصندوق وحقوق العمال»، ويقول «نحن مضربون عن العمل للأسبوع الثاني، ونطالب المحافظ بتغيير مدير صندوق النظافة أبين، وإنقاذ الصندوق وموظفي الصندوق مما وصلوا له اليوم».

هذا هو حال جميع عمال نظافة أبين، الذين أدى استمرارهم في الإضراب عمال إلى تكدس القمامات في الشوارع بشكل كبير، زاد من إنتشار الروائح الكهريهة وتكاثر الحشرات الضارة، ولوث البيئة، وهو ما يهدد بانتشار الأمراض والاوبئة بين أوساط المجتمع.



شاركنا بتعليقك