أخبار وتقارير

كيف نجحت أبين في تجربة استعادة الدولة ؟

الخميس 17 مايو 2018 06:16 صباحاً زنجبار ((عدن الغد)) خاص:
عمال من كتب الثقافة خلال عملية تنظيف لمقرهم يوم الاربعاء -عدن الغد


نجح محافظ أبين اللواء ابوبكر حسين في استعادة كافة مباني الحكومة المحلية ونفذ عملية ترميم شاملة لكافة مباني الحكومة في خطوة جذبت أنظار الكثيرين وسلطت الضوء على نجاح التجربة المحلية للرجل بعد عام على تعيينه.

ومنذ تعيينه قبل عام من عام نجح "حسين" القادم من منطقة ريفية قريبة من دلتا حيث ينحدر قطاع كبير من فلاحين ومعدمين في المضي قدما بتجربة السلطة المحلية رغم التحديات التي اعترضت سبيل الرجل .

وفي حين تغرق مدينة عدن المجاورة في صراعات كثيرة ويكاد يختفي حضور الدولة بسبب الصراعات يبدو إلى حد بعيد ان "أبين" التي اكتوت بالصراع السياسي والعسكري وحربين تعلمت من دروس أخيرة وقعت خلال السنوات الماضية .

ونجح "ابوبكر حسين" في تجنيب محافظته انقساما حادا شهدته مناطق جنوبية كثيرة وذهب صوب استعادة هيبة الدولة وحضورها السياسي .

وبعد أشهر من انتهاء الحكومة المحلية هناك في استعادة كافة مبانيها والانتهاء من ترميمها استطاع "حسين" في استعادة مباني الثقافة والشروع في إعادة ترميمها .

فذت صباح اليوم الأربعاء إدارة مكتب الثقافة بمحافظة أبين مبادرة لإزالة وتنظيف ركام مخلفات المبنى الذي هدمته الحرب والمكون من صالة المسرح وصالات الأقسام الأخرى والتي شارك فيها الفنانون والموظفون والعاملون في المكتب بعد إخراج الساكنين فيه منذ عام 2011م بجهود بذلتها السلطة المحلية ممثلة بمحافظ المحافظة اللواء الركن/ أبوبكر حسين سالم إضافة إلى الجهد الشعبي ..

 ويعتبر مبنى الثقافة أقدم صرح ثقافي تم إنشائه في العام 1974م على مستوى المحافظات الجنوبية والشرقية وتم افتتاحه من قبل وزير الثقافة حينها أ/ عبدالله باذيب و أ/ جاعم صالح محمد رحمهما الله  ..

 

وفي تصريح لمدير عام مكتب الثقافة بأبين أ/ حسين بامطيره عبر فيه عن سعادته لتسليم المبنى من قبل محافظ المحافظة وهذه خطوة جبارة على صعيد إعادة الحياة إلى مؤسسات الدولة ومنها الجانب الثقافي ..

 

وأضاف : " هذه الخطوة سوف يعقبها العمل بإتجاه إعادة تأهيل المبنى وتأثيثه سواء صالة المسرح أو الصالات الفنية الأخرى ومنها المكتبة " ..

 

وقال : " إن إزالة المخلفات التي يقوم بها الفنانون والموظفون في المكتب جاءت كمبادرة شخصية وشعور بأهمية تسريع إعادة الحياة إلى المكتب " .

وحتى انتهاء العام 2015 كانت أبين وعاصمتها زنجبار رمزا للفوضى والخوف والرعب والعبث وغياب الدولة إلا ان محافظها "ابوبكر حسين" حقق تقدما مذهلا لحضور الدولة في المحافظة التي عانت اضطرابا امنيا وعسكريا استمر لسنوات .

ولم يكن "حسين" معروفا حتى قبل تعيينه محافظا لأبين لكنه اثبت حضورا مثاليا اكسبه حب عشرات الآلاف من أبناء المحافظة .

وباتت قيادة أبين الأمنية والمحلية تختطف إعجاب كثيرين في محافظات كثيرة ومضرب مثال في استعادة الدولة .

من نظير كندح


تعليقات القراء
318873
محافظ يعمل اكثر ويتكلم قليل... | بن مجاهد
الخميس 17 مايو 2018
المطلوب هو العمل النزيه والشرف والامانة.. وليس الكلام الكثير وتحريض المواطنيين بإسم المناطقية والقبلية والكراهية بين المواطنين.. لقآت وسفرات وجلسات قات ومؤتمرات ومؤآمرات وضحك على المواطنيين بالشعارات الكاذبة والوعود الرنانة...العمل ثم العمل مطلوب اليوم وعدم التوقف...المحافظ مهمته ادارية وتنظيمية ومتابعة إحتياج المواطن في المحافظة وليس سياسسة ومؤتمرات في الخارج..

318873
لم يقل احد من أهل أبين أن الدوله عندهم فقدوها واستعادوها الان في عهد هاذي | سعيدوف
الخميس 17 مايو 2018
عندما نقول ان الدوله استعيدت يعني فيما يعني أن الرواتب منتظمه للجميع وبدون خصميات.. تكون المؤسسات الصحيه والتربويه والنظافة والأمن واعاده أنشطة القطاع الخاص.. في الحاله صحيح استعيدت ذَووها لكن كل هذا لم يحصل منه شيء والإرهاب كامن منتظر


شاركنا بتعليقك