أخبار وتقارير

بعد سنوات من الانتظار السفارة اليمنية في ماليزيا تنجح في وضع حد لمعاناة مئات اليمنيين الذين انتهت تأشيراتهم

الجمعة 25 مايو 2018 04:50 مساءً كوالالمبور (( عدن الغد )) خاص :


لم تحملهم باصات النقل الجماعي لتقذفهم خارج الحدود بل تحمّلت سفارتهم مسؤوليتها وأبقتهم في ماليزيا

في اطار تصحيح اوضاع المقيميين اليمنيين في ماليزيا، استقبلت السفاره اليمنية بماليزيا في يوم الاربعاء 23 / 5 / 2018م المواطنين اليمنيين المقيمين بمملكة ماليزيا ممن انتهت تأشيرة زيارتهم (الكاسرين) قبل 20 ديسمبر 2017م الدفعة الثانية والذين قاموا بتسجيل كافة بياناتهم ومعلوماتهم عبر الرابط الالكتروني الخاص بذلك.

وأشارت السفارة في بيان لها، عبر صفحتها بالفيس بك الى أن آخر موعد استقبال طلباتهم ، هو يوم الجمعة الموافق يوم الجمعة 1 / 6 / 2018م. مؤكدة أنها غير مسؤولة عمّن يتأخر في استكمال بياناته بعد هذا التاريخ، وذلك حتى تتمكن السفارة من تجميع كافة البيانات لمنتهيي الإقامة وعرضها على الجانب الماليزي ومحاولة معالجة اوضاعهم بما يتناسب مع قوانين دائرة الهجرة الماليزية .

https://www.facebook.com/السفارة-اليمنية-في-ماليزيا-Yemen-Embassy-in-Malaysia-594163240793425/

وأهابت السفارة، بكافة الإخوة المواطنين اليمنيين المتواجدين في ماليزيا بضرورة الالتزام التام بكافة القوانين والأنظمة الماليزية فيما يتعلق بالإقامة والعمل والدراسة وغيرها، تقديراً للدور الأخوي والموقف المشرّف الذي تقفه ماليزيا مع بلادنا في هذه الظروف الصعبة التي نمرّ بها ومنعاً للتعرّض للعقوبات التي يفرضها القانون الماليزي على المخالفين.

ونبّه القسم القنصلي بالسفارة، كافة الاخوة المواطنين إلى إتمام كافة معاملاتهم بأنفسهم عبر السفارة مباشرة والإبلاغ عن أي جهات أو أشخاص يعملون على استغلال حاجة المواطن ويقدمون أنفسهم كوسيط لإتمام المعاملات، وسيتم اتخاذ كافة الاجراءات الرادعة بحق كل من يثبت تورطهم في أية أنشطة مشبوهة.


تعليقات القراء
319974
لا يمكن أن يتحول الشهداء الجنوبيون الى مجرد مرتبات ضائعه في دهاليز حكومة الإحتلال اليمني لأنهم وببساطه شهداء قضيه ووطن ..علقوا صورهم المجسمه في كل زاوية وركن من زوايا منازل عدن والجنوب وواجهاتها. فالجداريات التي تخاطب العالم حول قضية الجنوب والجنوبيين العادله المتمثله بالإستقلال من نير الإحتلال اليمني واستعادة الدول والثروه الجنوبيه المسلوبه هي عمل رائع في الصميم . بقي شيئ مهم جدا .. ألا وهو نشر صور مكبره لكل شهداء الجنوب ومعاقيهم وجرحاهم في كل ركن وفي كل زاوية من أركان وزوايا عدن خاصة والجنوب ع | لا يمكن أن يتحول الشهداء الجنوبيون الى مجرد مرتبات ضائعه في دهاليز حكومة الإحتلال اليمني لأنهم وببسا
الجمعة 25 مايو 2018
لا يمكن أن يتحول الشهداء الجنوبيون الى مجرد مرتبات ضائعه في دهاليز حكومة الإحتلال اليمني لأنهم وببساطه شهداء قضيه ووطن ..علقوا صورهم المجسمه في كل زاوية وركن من زوايا منازل عدن والجنوب وواجهاتها. فالجداريات التي تخاطب العالم حول قضية الجنوب والجنوبيين العادله المتمثله بالإستقلال من نير الإحتلال اليمني واستعادة الدول والثروه الجنوبيه المسلوبه هي عمل رائع في الصميم . بقي شيئ مهم جدا .. ألا وهو نشر صور مكبره لكل شهداء الجنوب ومعاقيهم وجرحاهم في كل ركن وفي كل زاوية من أركان وزوايا عدن خاصة والجنوب عامه اولا ليذكروا مرتزقة الإحتلال اليمني من مؤتمريين عفاشيين وتخريبيين تكفيريين وحوثيين ومحاولات عودتهم الى عدن والجنوب من الباب الخلفي سواء بمهزلة مقتل عفاش أو إخفاءه أو اختفاءه لن تنسي الجنوبيين تضحياتهم ولن تنسيهم وتثنيهم عن هدفهم الأول وهوالتحرر والإسنقلال من نير الإحتلال اليمني واستعادة الدوله على حدود ما قبل22 مايو 1990م المشئوم بالإضافه الى نشر عمل جداريات تحمل صور علم دولة الجنوب وعملته الوطنيه ومفتاح هاتفه الدولي وكذا شعارات ورموز مؤسساته ومنشآته الإقتصاديه وخاصة التي نهبتها المؤسسه الإقتصاديه العسكريه اليمنيه وغيرها من المنشآت المدنيه والعسكريه لدولة الجنوب ولكن مرة أخرى يجب أن تنشر صور مكبره لكل شهداء الجنوب ومعاقيهم وجرحاهم في كل ركن وفي كل زاوية من أركان وزوايا عدن خاصة والجنوب عامه ليتذكرهم الجنوبيون على مدار الساعه ويتذكروا القضيه التي ضحوا من أجلها.


شاركنا بتعليقك