آراء واتجاهات
الأربعاء 11 يوليو 2018 06:43 مساءً

حزب الاصلاح والهجوم على بن دغر

محمد عبدالله القادري

محمد عبدالله القادري

لست مع اي فساد داخل الشرعية ، ودائماً اكتب منتقداً الفساد والفاسدين ، ولكنني ضد الحملة التي تستهدف رئيس الحكومة الدكتور احمد عبيد بن دغر وتصوره بهذه الشكل ، وكما هو معروف ان الحملة بدأت بشنها مواقع تابعة لحزب الاصلاح وتفاعل معها قواعد الحزب بشكل كبير ، وكانت الحملة مؤقتة ومدروسة ، ولم يكن هدفها محاربة بن دغر لأنه لديه جوانب سلبية ، ولكن على ما يبدو ان هناك الدفاع على مصالح لمن يقفون وراء الحملة ، وسعوا لتأجيج الوضع من خلال اثارة صراع مناطقي شمالي جنوبي ، وايضاً ارادو خلق صراع بين طرفين يتمثل الاول باصحاب ثورة 11 فبراير والثاني بغير اصحاب تلك الثورة ، والحقيقة ان الجنوب والشمال ابرياء من هذه الحملة ، وثورة فبراير بريئة ايضاً .

كنت اذا انتقدت اي فساد داخل الشرعية ، اتهموني بمن يشنون الحملة على بن دغر اليوم بأنني مدسوس وحوثي وعفاشي وغير ذلك ، واليوم اقول لاصحاب تلك الحملة ان هجومكم على بن دغر بهذه الصورة يخدم المشروع الانفصالي الذي يسعى للتصعيد في الجنوب ومحاربة الدولة الشرعية.
والجانب الاخر ان بن دغر ليس الحكومة وحده ، ولكن الحكومة عدة مكونات وانتم يشنون الحملة يحظون بنصيب الأسد في كل مرافق الدولة.
الفساد موجود في كل المرافق الحكومية التي يديرها المؤتمريون والاصلاحيون والجنوبيون والشماليون ، وكان الاحرى ان تتحدثوا عن فساد شامل وليس فساد شخصي متمثل ببن دغر ، وكان المفترض ان تقدموا اقتراحات تتضمن حلول تحارب الفساد وتقضي عليه بطريقة قانونية وانشاء عدة مؤسسات واستخدام عدة وسائل تحارب الفساد .
التعيينات لم تكن مناطقية فقط ، بل هي حزبية ، والتعامل بالمناطقية متورط فيه عدة قيادات بما فيها قيادات اصلاحية تتعامل بمناطقية وحزبية ايضاً.
اذا كان يوجد تعامل مناطقي في الجنوب فهناك تعامل حزبي في مأرب ، ايرادات مأرب تذهب اكثرها لدعم عناصر حزب الاصلاح واعلاميه بشكل خاص وسري ، حتى ان بعض المفسبكين الاصلاحيين صرفت له سيارة ضخمة وحصل على رتبة عقيد ولديه ما يزيد على ثلاثة اعتمادات وحصوله على مزايا كبيرة ، بينما اي اعلامي شمالي ليس اصلاحي لم ينقذه ولن يلتفت إليه احد .
اذا كان هناك تعامل مناطقي في الجنوب ، فأن هناك تعامل حزبي في مأرب حتى اصبح متساوياً مع جماعة الحوثي ، فمن كان اصلاحي يعتبر قنديل ومن لم يكن اصلاحي يعتبر زنبيل.

بن دغر ليس ملك معصوم ، واذا كان له فهي اخطاء ليست بالشكل الذي يدعيها اصحاب تلك الحملة ، واذا اردنا انتقاد اخطاء اي شخص فعلينا انتقادها بعقلانية وواقعية ولا نغفل عن ايجابياته ونصوره سيئ بشكل كامل وشامل ، لبن دغر ايجابيات كثيرة وحقق تقدم للاحسن والافضل للدولة الشرعية في الجنوب.
ويجب ان نقف مع بن دغر لتجاوز الاخطاء والتقدم الايجابي المستمر .

مطالبة الناشطون الجنوبيون بتوريد ايرادات مأرب للبنك المركزي في عدن مطلب ايجابي وقانوني ، ويجب ان لا ننزعج من هذا المطلب ونشن حملة ضد كل الجنوبيين ونستهدف رئيس الحكومة ورئيس الدولة ونتهمهم بالمناطقية ، ولكن يجب ان تقوم مأرب بتوريد ايراداتها لعدن وتقوم عدن والحكومة الشرعية والدولة بحماية تلك الايرادات وصرف الموازنة التشغيلية لمأرب وصرف المرتبات الشهرية.

خطأ بن دغر ليس مناطقياً يا اصلاحيون ، ولكنه حزبي .
المفروض على بن دغر ان يتعامل تعامل حزبي كتعاملكم .
الاصلاح حزب منظم ويهتم بكل كوادره واعضاءه ومكن اغلبية كوادره في الدولة ورعاهم رعاية شاملة .
ولكن قيادة مؤتمر الشرعية وبن دغر احدهم ، لا يهتمون لكوادرهم ويفتحون باب التواصل والحصر للجميع ، بل اهتموا بشلل معينة ، واذا كان هناك من اهتمام ببعض الكوادر فهي كوادر محدودة ، بل ان هناك اقتراف خطأ كخطأ الرئيس السابق في التعامل الحزبي ، دعم وتعيين الشخصيات الفاسدة والمشايخ والباحثون عن المناصب ، وتجاهل الشرفاء واصحاب التضحيات والوطنيون المنتمون لمؤتمر الشرعية.

يجب ان يعلم الجميع ان العمل على معيار المحسوبية لن يبني دولة ، يجب ان لا نهتم بمناطقية التعيينات وتعداد مراكز الشمال ومراكز الجنوب داخل الدولة ، بل يجب ان ننظر إلى كفاءة الشخصية ونجاحها ، فالدولة الناجحة تحتاج لمسؤول ناجح وليس مسؤول من منطقة معينة.
لا يهمنا كون المسؤول شمالي او جنوبي بقدر ما يهمنا ان يكونوا ناجحين .
لا يهمنا ان كان عدد الوزراء الشماليين قليل بقدر ما يهمنا ان يكونوا ناجحين وتم تعيينهم على اساس انهم كفاءات ولديهم رصيد وطني واصحاب تضحيات وليس على اساس انهم من الشمال او لأنهم كانوا قيادات سابقة توالي جهات اخرى وتم استقطابهم ومراضاتهم لأنهم من المؤلفة قلوبهم .

اذا كان هناك تعامل مناطقي في الجنوب فهو مرفوض ، ولكن يجب ان نرفض التعامل الحزبي في مأرب الشمالية .

لا تسعوا لاثارة المناطقية ، فهذا خطأ محسوب عليكم ، ولكن حاربوا الفساد بشكل عام وليس بشكل شخصي ان كنتم حقاً صادقين .
لا تسعوا للدفاع عن التعامل الحزبي في مأرب باثارة مناطقية شمالية جنوبية ، كون ذلك سيثير صراع حزبي مؤتمري اصلاحي .
انا مؤتمري مع الشرعية اكثر متضرر من حكومة بن دغر ومهمش من قبلها رغم تضحياتي ونشاطي ، ولكن هجومكم على بن دغر لدافع حزبي سيجعلني اتعصب معه لدافع حزبي ، وسيكون انتم السبب في اثارة صراع حزبي داخل الشرعية .
وبدل ان تثيروا الصراع المناطقي او الحزبي باسلوبكم المغلوط وتعصبكم المرفوض ، كان الاولى ان تتخلوا عن تعاملكم الحزبي اولاً حتى تستطيعوا انتقاد التعامل المناطقي ، وكان يجب ان تعترفوا انكم جزء من الفساد كونكم جزء من الحكومة ولا تحصروا الفشل على شخص بن دغر فقط .

الدعوات الصادقة هي من تحارب التعامل السلبي بشقيه المناطقي والحزبي ، وهي من تسعى لمحاربة الفساد بطريقة عامة اينما وجد .


  
جميع الحقوق محفوظة لـ [عدن الغد] ©2018