مجتمع مدني

ورشة عمل لتفعيل القرار ألأممي 1325 بعدن "تفاصيل"

الجمعة 12 أكتوبر 2018 12:58 صباحاً عدن(عدن الغد)إبراهيم بن صالح مجور:
صورة لـ محضر ورشة العمل المُقامة.


ضمن مشروع تعزيز حقوق المرأة في صنع القرار والمشاركة السياسية والاِقتصادية والاِجتماعية والثقافية لهن, قامت حفيدات بلقيس بالشراكة مع منظمة sos لتنمية قدرات الشباب, عصر اليوم, بتنفيذ ورشة عمل حول التعريف على قرار 1325 في مقر المعهد الوطني بمديرية خور مكسر بالعاصمة المؤقتة عدن.

حيث شاركت في ورشة العمل قيادات مجتمعية وحقوقية وأعضاء عدة لدى منظمات القطاع الثالث, وممثلي ورؤساء لمؤسسات حقوقية نسوية وإنسانية.

ورحبت الأستاذة/ إسراء السقاف - مُلقية الورشة بالحضور, تبعت بذلك بالتعريف عن حفيدات بلقيس ومنظمة sos وقامت أيضًا بالتعريف عن هدف الورشة وتعريف القرار 1325 وآلية تقديمه وطريقة نقاشه, والذي أيضًا قدمت عرض مُلخص حول بنود القرار الثمانية عشر.

وتفصيلًا بالأمر, فقد استعرض واهتمت على شرح "ماهو القرار, ومتى أصدر, وإلى ماذا يدعو, وما هيء أسس اِنطلاقه".

وجاء القرار بطبيعة الحال على خلفية الصراعات المسلحة, وازدياد الحروب والصراعات الداخلية الذي أثرت نتائجها على النساء والفتيات بالبلد.

ومع أن المجتمع مجتمعًا ذكوريًا يمتلك فيه الرجل أدوات القوة والقدرة على السيطرة, يستدعي ذلك على تبني تدخلات تنقل المجتمع النسوي من واقع التهميش الأليم من أبسط حقوقها, إلى واقع يقوم بإشراكها في المجتمع ودعمها وحمايتها العامة.

وكما أيضًا استعرضت ورشة العمل مناقشة الأسس والتوجهات العامة التي انطلق منها القرار ألأممي 1325 مثل "الحق بالمواطنة , الحق في الكرامة , عدم تهميش المرأة وأعتبرها حقوقها حق من حقوق الإنسان".

وتلا ذلك مشاركة الإعلاميين والذي قاموا بطرح مجموعة من التوصيات والمقترحات والتي من أبرزها وأهمها "التنسيق بين المنظمات النسوية والمجتمعية والجهات المعنية والسياسية, إنشاء حملات إعلامية على منصات السوشل ميديا, توعية أفراد المجتمع المدني بالقرار ألأممي, تكوين كيان نسائي ذو كفاءة, تكوين كيان إعلامي عام مرتبط بمؤسسات الدولة, صنع محتوى فيديوغرافي أو مسرحي", وغيرها من التوصيات الأخرى التي من خلالها سيتم إعداد خطة وطنية لتفعيل قرار 1325, مؤكدين بشكل عام على أهمية بناء الخطة الوطنية والتي يجب أن تكون مُبنية على منهاج عمل حقوق الإنسان المختلفة بمبادرات محلية وتدريبات تمكينية ومشاركات ميدانية, لتوثيق الانتهاكات والعنف والتهميشات المتعمدة, وحصرها في قاعدة معلوماتية, واستخدامها أمام المنظمات الحقوقية المحلية والدولية ومنظمة حماية حقوق الإنسان بالأمم المتحدة.

وبالختام فقد طالبت أ/ إسراء, المشاركين بالورشة بإتمامهم لقرار 1325 والسعي لتطبيق القانون الدولي محليًا بالمجتمع المدني, والقيام بحملات إعلامية توعوية حول ذلك القرار, والتعريف به بنطاق أوسع, كون بأن المجتمع المدني المحيط لم يسمع أو يتعرف عليه من سابق, مؤكدة كذالك على أهمية دور المرأة في عمليات صنع القرار.

الجدير بالذكر بأن المنفذ الرسمي لورشة العمل, هن "حفيدات بلقيس" الذي قاموا بتأسيس كيان نسوي لا ينتمي لأي جماعة أو حزب أو جهات أخرى, وقد تم تأسيس الكيان بمشاركة نسوية تُقدر بـ 20 حفيدة , في شهر مارس بالربع الأول من عام 2018م.

 

من/ إبراهيم بن صالح مجور.



شاركنا بتعليقك