أخبار وتقارير

هل يعيد تعيين المقدشي الأمور إلى نقطة البداية ... ماعلاقه إجتماع الأحمر بالتحالف العربي بتعيين المقدشي وكيف رد المجلس الانتقالي؟

الجمعة 09 نوفمبر 2018 03:03 مساءً كتب/ عبدالله جاحب ....!! .


في خطوة جديدة اقدم عليها الرئيس هادي من خلال إصدار حزمة من القرارات التى أشعلت الشارع السياسي في اليمن مجددا .

وكان من أهم تلك القرارات التى اخذت حائز من كبير من الإهتمام بين وسائل الإعلام والمواقع الإخبارية واحدثت نوع من المد والجزر السياسي بين مؤيد ومعارض رافض ومرحب بالقرار .

هو القرار الجمهوري رقم ( 180) الذي أصدره الرئيس هادي واشغل الرأي العام والقوى السياسي الذي بموجب القرار يتم تعيين الفريق الركن محمد علي المقدشي وزيرا للدفاع .
ذلك القرار ودون غيره من حزمة القرارات التى أصدرها هادي في ساعة متأخرة من مساء يوم الأربعاء , جعلت من كثير من المحللون السياسيين يتخوفون من إعادة بوادر وملامح ومعالم الأزمة اليمنية إلى نقطة الصفر والبداية وخاصة في المناطق الجنوبية التى تخضع وبشكل كبير تحت نفوذ المجلس الانتقالي المدعوم وبشكل كبير من القيادة الإماراتية في جنوب اليمن .

كل ذلك يضع الكثير من التساؤلات والهواجس عند العودة إلى خلفية المقدشي حيث أن أصدار الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي في ساعة متأخرة من مساء الأربعاء، قرارات جمهورية جديدة قضى أحدها بتعيين الفريق الركن محمد علي المقدشي وزيرًا للدفاع خلفًا للواء محمود الصبيحي، المعتقل لدى الحوثيين منذ آذار/ مارس 2015.

وجاء تعيين المقدشي -المولود في محافظة ذمار عام 1962- وزيرًا للدفاع، بعد أن ظل هذا المنصب شاغرًا أكثر من 3 أعوام.

وبحسب مراقبين، “يعد المقدشي أحد القيادات العسكرية البارزة في اليمن، والمقربة من نائب الرئيس اليمني الفريق الركن علي محسن الأحمر المقرب من حزب الإصلاح الذي يعد الجناح السياسي لجماعة الإخوان المسلمين في اليمن”.

والمقدشي، هو قائد عسكري يمني بارز، وشغل عددًا من المناصب المهمة في البلاد.

كُلف بقيادة القوات المسلحة اليمنية في خضم الانقلاب الحوثي ضد الحكومة الشرعية في أيلول/ سبتمبر2014.

وفي أيار/ مايو 2015، أصدر الرئيس هادي قرارًا بتعيينه رئيسًا لهيئة الأركان العامة في وزارة الدفاع خلفًا للواء حسين خيران.

وصدر قرار جمهوري في أيلول/ سبتمبر 2017، قضى بتعيين المقدشي، مستشارًا للقائد الأعلى للقوات المسلحة لشؤون الدفاع، ومندوبًا في قيادة القوات المشتركة لعاصفة الحزم وإعادة الأمل، كما تمت ترقيته إلى رتبة فريق.

وفي آذار/ مارس 2018، أصدر الرئيس هادي قرارًا بتكليفه بالقيام بأعمال وزير الدفاع مع استمرار رفض الحوثيين الإفراج عن اللواء محمود الصبيحي.

كما عُين حينها أيضًا ممثلًا لليمن لدى القوات المشتركة التي تضم قوات دول تحالف دعم الشرعية في اليمن.

وشغل أيضًا عددًا من المناصب القيادية المهمة في الجيش اليمني خلال مراحل مختلفة من تاريخ البلاد، أبرزها: قائد المنطقة العسكرية السادسة عام 2013، ونائب رئيس هيئة الأركان العامة للشؤون الفنية عام 2012، وقائد محور عتق قائد اللواء 21 ميكا عام 2007.

وتضاربت الأنباء حول أسباب إقالته من رئاسة أركان الجيش اليمني في العام 2017.

وقبل أيام أعلنت سلطنة عمان نجاح وساطة قادتها مع الحوثيين، مكنت من خلالها اللواء الصبيحي من التواصل مع أسرته.

وقالت وزارة الخارجية العُمانية، الشهر الماضي، إن “السلطنة توصلت إلى اتفاق مع المليشيات الحوثية بشأن وضع وزير الدفاع اليمني اللواء محمود الصبيحي، يقضي بالسماح له بالتواصل مع ذويه”.

وأضافت الوزارة أنها “تأمل أن يعقب ذلك خطوات أخرى لإيجاد حل نهائي للمعتقلين والأسرى والمفقودين”، في سجون الحوثيين.

كل ذلك يوحي بأن الاستغناء عن القائد الصبيحي وهو في الأسر وقبل حتى إطلاق سراحه بأمور ومنعطف وخارطه جديدة قد ترمي بظلالها قبل مغادرة هادي كراسي الحكم والعرش .
وقد تكون ترتيب استباقية لمرحلة تربع " الأحمر " على العرش والحكم وتقريب رجاله وإبعاد كل ما يعرقل الأحمر في قادم المرحلة وذلك يعطى انطباع في احتمالية عودة الأمور إلى نقطة البداية والصفر في الأزمة اليمنية .
فهل يكون تعيين المقدشي هو عودة الأمور إلى نقطة البداية ونقطة وسطر جديد في المشهد السياسي اليمني ..


ماعلاقه إجتماع الأحمر بالتحالف العربي بتعيين المقدشي وكيف رد المجلس الانتقالي على تعيين المقدشي :-

قد إصدار قرار تعيين الفريق ركن محمد علي المقدشي أحد رجال نائب رئيس الجمهورية علي محسن الأحمر بساعات قليلة اقلع النائب الأحمر من الرياض صوب مارب والتقاء بقيادات التحالف العربي هناك ولم تمضي ساعات قليلة بعد الإجتماع الا أصدر قرار جمهوري بتعيين الرجل الأول للنائب محسن " المقدشي وزيرا للدفاع .
ذلك القرار وماقبله ذلك الإجتماع أحدث وكون فكرة من كثير من المتابعيين أن الأحمر يعمل على ترتيب أوراق المرحلة الجديدة وان تلك التحركات لن تكون واضحة وتعود بالايجابيه علية إلا بتنسيق وأعداد وترتيب من التحالف العربي وخاصة الرياض .

ذلك يوحي بأن الرياض تسعى إلى تثبت أقدام الأحمر لخوض غمار المرحلة القادمة ويكون رجالها على أرض الواقع من تهيئة الظروف الملائمة لكل القيادات التى تدين الولاء والطاعة للاحمر ومن بينها المقدشي .

وفي الضفة الآخر لم يمضي طويل على صمت المجلس الانتقالي الذي يسيطر وبشكل لفت على المناطق الجنوبية ويدعو إلى فك الارتباط مع الشمال والانفصال عنه إلا كان الرد عقب تعيين المقدشي من خلال *عرض عسكري مهيب لقوات يقودها الزبيدي في عدن

ونفذت وحدات عسكرية يقودها اللواء عيدروس الزبيدي عرضا عسكريا صباح يوم الخميس بعدن عقب الإعلان عن تعيين المقدشي وزيرا للدفاع من قبل الرئيس هادي .

ونفذت قوات اللواء الاول مشاه جبل حديد عرضا عسكريا لعدد من الوحدات داخل مقر اللواء في خورمكسر في العاصمة عدن .

والقى اللواء الزبيدي كلمة للمشاركين في العرض وقد يرى كثيرون ان ذلك العرض وتلك الكلمة تعد رد من المجلس على قرار التعيين وايحاء منه بأنه المسيطر والمتحكم بالغه الواقع والارض .

وقد بمثابة إشارات ورسائل توجه للحكومه الشرعية من المجلس الانتقالي إلى العودة إلى المربع السابق ماقبل الثامن والعشرين من يناير , و الثالث من أكتوبر وتلميح وبوادر برفض المقدشي .


هل مزق هادي آخر روابط وخيوط القيادات الجنوبية بازاحه الصبيحي :-


أثار قرار تعيين المقدشي خلفا للاسير / محمود الصبيحي وزير الدفاع الذي يقبع في سجون الحوثيين منذ بداية اندلاع الحرب الانقلابيه على اليمن حاله من عدم الرضى والاستهجان بين شرائح المجتمع الجنوبي وقد حمل الكثيرون ذلك الرئيس هادي واعتبروه تمزيق آخر جسور الالتقاء بالقيادات الجنوبية في سلطة وحكومة الرئيس هادي .

وقد أخذ البعض القرار بنوع من تصفية الحسابات السياسية مع الرئيس هادي وكان أول المنتقدين لذلك القرار رئيس أول حكومة شرعية بعد الانقلاب المهندس خالد بحاح الذي غرد عقب القرار وقال :-
( أن إعادة أدوات الفساد وتدوير الفشل يعود بالفشل ) .
ومن جهته انقد كثير من القيادات في الجنوبية في المجلس الانتقالي ذلك القرار على الرغم أنهم يعتبرون حكومة الشرعية بأنها حكومة احتلال وغير معترفون بها .

حيث انتقدت قيادات في المجلس الانتقالي الجنوبي التعيينات التي أصدرها الرئيس عبدربه منصور هادي، في وقت متأخر من أمس الأربعاء.

وعين الرئيس هادي الفريق الركن محمد علي المقدشي وزيرًا للدفاع ,

وقال رئيس مكتب العلاقات الخارجية للمجلس الانتقالي الجنوبي أحمد عمر بن فريد، في أول تعليق من قيادي بالمجلس الانتقالي الجنوبي، إن تعيين محمد علي المقدشي وزيرًا للدفاع،هو “مكافأة للفشل” على حد تعبيره.

وأضاف بن فريد، وهو -أيضًا- ممثل عن المجلس في الاتحاد الأوروبي، أن “مجمل التعيينات تؤكد نفوذ الأحمر” في إشارة إلى نائب الرئيس الفريق علي محسن الأحمر.

واعتبر في تغريدة على تويتر أن *“تعيين المقدشي وزيرًا للدفاع هو مكافاة للفشل،

وتابع أن “تعيين المقدشي تأكيد أن الفساد صفة مطلوبة وتذكرة دخول لبوابة سلطة دولة علي محسن”، على حد قوله.

واخذ البعض إزاحة الصبيحي بأنه غير إنساني ولا أخلاقي ولم يمهل الرئيس هادي الرجل حتى على إتمام صفقة فك أسرة التى أعلن عنها مؤخرا .

فهل كان إزاحة محمود الصبيحي وعزله قرار تمزيق روابط العلاقة بين هادي والقيادات الجنوبية ام كان آخر بنود صفقة قابوس .


تعليقات القراء
347608
الجنوب لنجعلها خاليه من الاصلاح والدحابشه | عدن تنتصر
الجمعة 09 نوفمبر 2018
علشان بعد ما تنتهي الحرب يقود معركة الجنوب لاعادته الى باب اليمن هدا هو الهدف جمل يعصر وجمل ياكل التخ


شاركنا بتعليقك