ملفات وتحقيقات

تقرير : ما الذي يؤخر حوار الجنوبيين لبعضهم البعض ؟

الجمعة 09 نوفمبر 2018 03:46 مساءً تقرير : دعاء نبيل


عندما يكون الحاضر وسيط بين الماضي والمستقبل, فان الحاضر هنا يقتضي الحوار,, حوار يأتي بالماضي في حواضره ويتقدم نحو المستقبل بفلسفه تنقل الساحة السياسية الجنوبية من واقع الخلاف الى توافق واقعي شامل تقتضيه المصلحة الوطنية ويقدم أولوياتها عن طموح الذات .. وعندما يكون الحاضر مبهم تخيم عليه عقلية الاغواء وثقافتها الاعتيادية ,, الحوار يصبح الزام وضرورة ملحة وذات أهمية .

حوار يحول الجيل عبره من التفاصيل الى تعميم, ويضع افكاره في مشهده الحواري ,, يأخذ من التباين ميزة التنوع ومعرفة يبنى عليها الخيارات ,, أما أن يعزف عن المشاركة في الحوار أو يتقدم مشارك  في تحقيقة ونجاحة ويؤسس منصات داعمه للحوار الجنوبي .

 

صرح رئيس الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي اللواء الركن احمد بن بريك على  "ان هناك تصحيحات لبعض المصطلحات الشائعة  كالحوار الى المشاورات وبحسب قوله :أن الحوار يتم عبر دولة ودولة أخرى وليس مع أبناء شعب واحد ويضيف بن بريك : لو اجمع كافة الجنوبيين على الادارة الصحيحة والنزاهه سننجح من أولى الخطوات وسيقف كل هذا التدهور الحاصل بالجنوب  .

مؤكدا : نحن الأن في اطار مشاورات مع كافة المكونات والأحزاب والمنظمات الشبابية والنقابات والاتحادات الجنوبية ويعد هذا من ضمن تحقيق المرحلة الاولى .

وعلى ذات السياق  : نحن نهدف الى الشراكة  للبيان ٣ اكتوبر ٢٠١٨  حيث جاء هذا البيان لانقاذ الشعب من المجاعة والارتفاع المتدهور للمواد الغذائية وتدهور سعر الريال مقابل العملات الاخرى و الاخذ بزمام الأمور في الادارة الجنوبية والتي ستنقذ الشعب الجنوبي من التدهور المقصود.

وتبعا لذلك يأتي المحور الثاني : ألا وهو الحوار ويعتبر جزءا مهم من دخول المفاوضات مع الأطراف الأخرى (الشرعية – الحوثيين) والحوار الجنوبي الجنوبي يكون بين طرفين وليس اطراف  فمثل هذه المصطلحات (الحوار) يتم  بين اطراف ليس اخوه ومختلفون, ويجب تصحيحها من الحوار الى المشاورات .

وعلى سياق متصل : يجب توحيد الجنوبيين عبر اليات ممكنه بالتشاور اولا حيث تظل هذه المشاورات مستمره  ويعد توحيد الجنوبين او ادارة الجنوب يكون عبر الأختيار المناسب لأصحاب الكفاءات, وتوزيع المناصب كلا بحسب كفاءته وهذا ماسيتم باللجنة القانونية وكذا اللجنة السياسية  والأقتصادية, المفاضلة بالكفاءة وحتى لو ان كانت الشخصية (مؤتمري – حراكي ) من الضروري أن توجد الكفاءة .

 ويؤكد بن بريك : توجد هنالك سيناريوهات أخرى وكثيرة وضغوطات تمارس  لتحقيق أهدافها بالمنطقة ومنها الجنوب , ولكننا اليوم اقتربنا كثيرا من تحقيق الهدف اكثر من أي وق مضى ,على الرغم من أننا نخوض صراع مع القوة الدولية.  

 

وفي حوار سابق مع الرئيس السابق علي ناصر محمد اكد على تبني رؤية موحدة توافقية ومرجعية سياسية كما اكد المطالبة  مؤخرا بتشكيل فريق تفاوض موحد لا يستثني احدا في الجنوب للتفاوض مع كافة الأطراف المعنية المحلية والأقليمية والدولية .

ورحب الرئيس علي ناصر محمد بعقد مؤتمر جنوبي جنوبي وهو ماقال انه يعمل عليه المبعوث الاممي الدولي في الوقت الحالي بحسب ما ابلغه بذلك في لقاءه الأخير معه بالعاصمة الأردنية عمان في شهر اكتوبر .

ولفت في تصريحه ك لكن يبدو ان القرار كما يبدو ليس بيد الجنوبيين ولا الشماليين ولا الشرعية ,وانما القرار بيد اصحاب القرار الكبار وموضحا ان هذا ماتاكد من خلال تصريح وزيري الدفاع والخارجية في حكومة الولايات المتحدة الاميركية يوم الثلاثاء ٣٠ اكتوبر حيث اكدو ان الحرب يجب ان تتوقف من قبل كل اطراف الصراع في اليمن تمهيدا للوصول الى حل سياسي وسلمي .

 

 

رئيس المؤتمر الوطني لشعب الجنوب : العالم يلومنا بسبب فقدان المرجعية والقيادة الموحدة .....

ويرجع رئيس المؤتمر الوطني لشعب الجنوب محمد علي احمد عن : اهمية الرجوع الى كيف تم تاسيس الحراك الجنوبي السلمي ,لكونه قد تأسس بالمقاومة الشعبية بعد حرب ٩٤ وبدأت المقاومة في هذا الوقت في حضرموت في بداية الأمر ,وتعززت وانتشرت الى جميع المحافظات الجنوبية وبدأت المطالب الحقوقية من قبل المتقاعدين العسكريين والأمنيين بمبدأ التسامح والتصالح في جمعية ردفان ٢٠٠٦م.

ويضيف وعلى هذا الأساس والمبدأ تأسس الحراك الثوري السلمي الجننوبي في ٧-٧-٢٠٠٧ والذي جمع كافة فئات المكونات السياسية بكل شرائحها الاجتماعية والمدنية بنهضة المارد الجنوبي تحت مظلة الحراك السلمي الجنوبي ونشات حركات مماثلة في الخارج مساندة لللحراك كمثل حركة موج وحركة تاج وحتم والهيئة الوطنية والمؤتمر الجنوبي الأول بالقاهرة .

 ويؤكد بحديثه لقد كانوا مناصرين لحراك الداخل ولكن مع الأسف لم يكن لهذا الحراك قيادة موحده كمرجع ينظم النشاط ويحدد الهدف ويمنع تعدد المصطلحات والشعارات في النهج السياسي وستقوي نفوذ الحركة وظهورها وتأييدها الاقليمي والدولي فالعالم يراقب نشاطها وتأييده الغير المعلن بطرق مختلفة عبر المجتمع الاقليمي والدولي , ولكن هذا العالم يلومنا  بسبب فقدان المرجعية والقيادة الموحدة لهذا الحراك واطلعوا كل القيادات الجنوبية بأنه يجب علينا تكوين مرجعية نتخاطب معها لكون القيادات تعددت وكل فصيل يدعي انه الممثل الشرعي وكيف يتخاطبوا ومع من وهذه هي ازمتنا .

واشار رئيس المؤتمر الوطني لشعب الجنوب  من هنا تم الاختراق للحراك الجنوبي وتفرخت مكوناته ودخلت القوى المتربصة بالحراك لافشالة ودخل النظام المناهض للحراك بثقله وقوته وتم الاعتقال للنشطاء والمخلصين في الحراك الجنوبي السلمي وشجعت على دس الانتهازيين وتوليهم المنافسة  والتسابق على منصات الساحة للخطابة ,وجعلوا المزايدين والانتهازيين متسلقي سلم المجد والثورة في مقدمة النضال وتنبوا القيادات الموالية لهم  حتى يتسنى لهم التعطيل وتدمير الحراك .

مشيرا ان تدميرالحراك يأتي عبر تعدد المسميات بهدف فقدان الهدف المطالب به وضياع قضيته التي من اجلها نهض المارد الشعبي المطالب باستعادة دولته كهويه سياسية واستبدالها بمصطلحات مضى عليها الزمن بتسميات وشعارات سياسية تبرر للخصوم وتبرئهم وتعفيهم وهذه الممارسات الغرض منها افشال الحراك وتدميره عبر المرتزقة الذين باعوا القضية محاولين اسقاط اهداف الحراك الجنوبي .ومن هنا استغلت السلطة هذا التباين واعطاها الحجة والذريعة ان اهداف ومطالب الحراك ماهي الا زوبعة بدوافع خارجية وقامت السلطة بحمله اعلامية لتشوية الحركة الثورية للحراك وتصنيفها أمام الاقاليم والعالم بالخيانات والتامر والتبعية .

الجدير بالدكر ان  في الثامن عشر من مارس ٢٠١٣ دشن مؤتمر الحوار الدولي والأممي بصنعاء وهذا المؤتمر كان منقذ لليمن شماله وجنوبه ومع الأسف قاطع الحراك الجنوبي مؤتمر الحوار الوطني ولم يشارك الحراك بكل فصائله وتمثلت المشاركة بتمثيل حزبي ومنظمات اجتماعية وشعبية في الجنوب والشمال بينما نحن في المؤتمر الوطني لشعب الجنوب اقتنعنا بالمشاركة كفصيل ممثل عن المحافظات الجنوبية الست بالتساوي السلمي المدعوم من قبل الدول العشر الراعية للمؤتمر والأمم المتحدة .

ومن هنا حرصنا على أهمية الحوار ولأن هذا المؤتمر فرصة يجب ان لاتضيع وعلى الحراك استغلالها وطرح الحجة بالحجة والدفاع عن القضية الجنوبية وان يتبث للعالم قضيتة ولكون المؤتمر دولي او اممي من هنا كانت الفرصة لاثبات الوجود واستطاع الحراك اسقاط العقد الاجتماعي واسقط الوحدة ,ومن خلال مؤتمر الحوار تم استعادة مكانه الجنوب كند فعلي بمبدأ النديه ٥٠٪ بين الجنوب والشمال وعادت شرعية الجنوب كدولة ذات سيادة بحدودها الجغرافية  ماقبل ١٢مايو٩٠, بما يعني ان يوم ١٨ مارس ٢٠١٢ ابتداء عقد اجتماعي جديد تأسست فيه تسع لجان بتساوي العدد جنوب وشمال ومن خلالها تحددت هوية اليمن الجديد  الذي توج بلجنة القضية الجنوبية التي هي مفتاح الحل بأربعين عضو جنوبي وعشرين عضو شمالي وهذه هي الندية لعودة الجنوب في تمثيل كيانه السياسي وكذلك اللجان الاخرى متساوي العدد من المشاركين في المؤتمر شمالا وجنوبا والذي بعدد ٥٦٥ عضو مناصفة بين الشمال والجنوب وهذا يعني اسقاط الماضي وتأسيس الحاضر الجديد .

وتبعا لذلك من هنا انتصر الحراك الجنوبي وحقق الهدف والغاية من خلال الوثيقة المقدمة لأعضاء مؤتمر احوار بصنعاء والوثيقة تعني الجذور التاريخية والمحتوى السياسي والحلول والضمانات وتحديد هوية النهج السياسي الحديد لليمن من خلال دولة اتحادية باقليمين شمالي وجنوبي كمرحلة انتقالية ثلاثة اعوام وبعدها حق تقرير المصير التي أقرته فريق ٨ ٨ تحت اشراف السيد جمال بن عمر الممثل للأمين العام للأمم المتحدة .

 وعلى سياق متصل هذا المبدأ وثق في كافة ادراج دول العالم والأمم المتحدة بموجب قرار ٢١٤٠ ما يعني انتهاء مرحلة من الماضي وتأسيس مرحلة جديدة للمستقبل الجديد لليمن وهذه المخرجات الحقيقية التوافقية بين الشمال والجنوب وغيرها غير شرعي والتي يتحدثون عنها ليست مخرجات الحوار ,مضيفا انما مخرجات وقرارات رئاسية من ستة أقاليم واختموها بوثيقة السلم والشراكة والتي لم يمثل فيها الجنوب المعترف به من قبل الدول العشر الراعية والأمم الكتحدة ومن مثلوا الجنوب هم احزاب اللقاء المشترك وبعض من الأعضاء المغرخين ومستنسخين من ممثلي الحراك بعد انسحابة من مؤتمر الحوار .

والى جانب اخر اوضح محمد علي لقد استغلينا المناسبة الوطنية بذكرى ثورة الجنوب في ١٤ اكتوبر ١٩٦٧ المجيدة ايضا لارسال رسالة بتاريخ ١٢ اكتوبر ٢٠١٨ للمجتمع الدولي والاقليمي بما نراه سبيلا للحل ان كان هناك من يريد المساهمة في حل قضية اليمن فلابد من العمل على تكليف اليمنيين في حل قضيتهم ووقف الحرب من أجل السلام تحت اشراف الدول العشر والأمم المتحدة .

ويرى من وجهه نظره  ومن هنا سيعقد مؤتمر جنوبي جنوبي يقررون هويتهم ونظامهم السياسي ومستقبل دولتهم والخروج بمرجعية للتفاوض وللحوار وقوام عددهم ٥٦٥ عضو مناصفة بين من شاركوا بالسابق بمؤتمر الحوار وبين القوى التي لم تشارك بمؤتمر الحوار .وكذلك في الشمال يعملون بعقد مؤتمر شمالي شمالي لتوحيد رؤيتهم السياسية ومستقبل دولتهم بنفس الموقف ويقررون مرجعية لهم للتفاوض والحوار وقوام عددهم ٥٦٥ عضو مناصفة بين من شاركوا بالسابق بمؤتمر الحوار وبين القوى التي لم تشارك بمؤتمر الحوار ,, تم يعقد مؤتمر جنوبي شمالي للقيادة والمرجعية المنبثقة من مؤتمراتها للحوار والتفاوض الكونفيدرالي لليمن شمال وجنوب وهذا هو الحل السليم .

 

 

رئيس الدائرة السياسية  : الحوار بات ضرورة ملحة لمواجهة التحديات الماثلة امام الجنوب وقضيته.. ونحن اول من لبى دعوة الانتقالي ..

 أكد رئيس الدائرة السياسية في سكرتارية القيادية لاشتراكي الجنوب  السيد (احمد حرمل ) بحديثة : نحن في الهيئة القيادية للحزب الاشتراكي في الجنوب مع الحوار وكنا السباقين في الدعوة اليه باعتبار الحوار هو الاسلوب الامثل لتقريب وجهات النظر ووحدة الصف الجنوبي  فالحوار في هذه المرحلة الصعبة والدقيقة بات ضرورة ملحة لمواجهة التحديات الماثلة امام الجنوب وقضيتة ,وانجاز المهمات العاجلة التي ينبغي انجازها , وتحضير الذات لمواجهة  الاستحقاقات القادمة .

 ويضيف السيد حرمل : كنا اول من لبى دعوة الانتقالي لعقد لقاء في هذا الخصوص ورحبنا بهذا الخصوص ورحبنا بهذه الخطوة العملية وأشدنا بها لادراكنا بان انفتاح الاطراف الجنوبية على بعضها وبعقل متفتح وبروح متصالحة مع نفسها اولا " ثم مع الاخرين . سيصب في المحصلة النهائية لمصلحة الجنوب وقضيتة العادلة .مضيفا : كان لقائنا التمهيدي مع لجنة الحوار المنبثقة عن المجلس الانتقالي طيبا, والحزب الاشتراكي بما يمتلكه من موروت نضالي وتجربة في العمل السياسي وما يمتلكة من رؤى ومن قراءه للواقع كما هو وليس كما نحب ان يكون يدرك تماما بأن طريق النضال ليس مفروشا بالورود وان هناك صعوبات وتعقيدات جمه يجب على الجميع ادراكها والتعاطي معها بروح مسؤولة ترتقي الى حجم  القضية الجنوبية ,فالجنوب يتسع لكل أبنائة ,وكلهم شركاء في حاضرة وفي رسم معالم مستقبله .

ويقول حرمل في تصريح له:  نجدد مرة اخرى موقفنا التابث كحزب مدني من اهمية الحوار والترحيب بالدعوات اليه وفي لقائنا مع الأخوه في الانتقالي طلبنا منهم تسليمنا تصورات برؤيتهم للحوار وأسسة وضوابطة وألياته باعتبارهم اصحاب الدعوة ولمسنا منهم ترحيب بذلك ومن خلال تواصلنا معهم علمنا بانهم شكلوا لجنة لهذا الغرض لانجاز رؤيتهم للحوار ونحن في انتظار انجاز ذلك لعقد لقاء اخر بحسب اتفاقنا معهم .

 

وتبعا لذلك : نحن مع التعدد والتنوع في اطار وحده الهدف و التوافق الجنوبي الجنوبي لكل الوان الطيف الجنوبي ,بما يؤدي الى تعزيز الجبهة الداخلية ويحافظ على نسيجها الاجتماعي ويجسد ثقافة ونهج وقيم التصالح والتسامح ويقرن الأقوال بالأفعال ,فالجنوب أكبر من أي مكون وأن من يحاول اختزال الجنوب بمكونه أو يريد أن يفصلة على مقاسة مصيرة  الفشل لانه بهكذا عمل يكون أشبه بمن يضع الام في أحشاء الجنين .

 

 

هدى العطاس: مانشهده من حرب سببها الأساسي شكل الدولة التي أعنلها الرئيس هادي .. وسنبدا من الان بالدعوة التي وجهه المجلس الانتقالي الجنوبي ..

وعلى ذات السياق أكدت الكاتبة الصحفية والناشطة السياسية ـ السيدة هدى العطاس : على ضرورة  تعزيز مبدأ الحوار بشكل عام ,لأن الحوار في اصله مبدأ لتجسير المسافة الى الاخر,المسافة القائمة  التي تحجبة عنا وتحجبنا عنه وتجعل صورته لدينا والعكس تهويمات واسقاطات جاهزة مبنيه للمجهول .والحوار الجنوبي الجنوبي كان ومايزال رهانا نعول عليه لردم الهوات المسافات بين الأخوه التي جعلتهم ظروف موضوعية وذاتيه (اخوه فرقاء) .

 

وعلاوه على ذلك ذكرت السيدة  العطاس: أن  الحوار الجنوبي الجنوبي هو حوار استراتيجي حول الأهداف المصيرية وليس حول اقتسام سلطة أو مصلحة, بعض الأطراف مواقفها ايدلوجية قومية أو دينية ,والبعض مواقف متصلبه يخلط بين الممكن والمغامرة ,هذا التوطيد والتأكيد أعلاه يجيب على السؤال لماذا الحوار ؟ لان الحوار طي الاهمية التي شرحناها أعلاه ولان علينا مواجهه الواقع بأن هناك صدوع وشروخ وافتراق بين الجنوبيين لا يمكن غض الظرف عنه ولكن لا يعني كذلك انه أصيل ومتجذر , بل نابت زرعته ظروف واياد ومشاريع جعلت من الجنوب والجنوبيين ساحة وأدوات . والتوطيد السالف يلج بنا الى السؤال الأهم ,ماشكل هذا الحوار وأطره ونوعه وكيفيته ؟

وفي اطار الحديث حول الحوار الجنوبي الجنوبي : من أجل حوار جنوبي جنوبي ناجح وناضج يجب أن نتبع نهج الدوائر , منبثقة ومتداخلة ,بمعنى الحوار في بدنه ومذهبه سيشبه حجرة نرميها في مياة ساكنة ستحدث تلك الحجرة دائرة صغيرة ثم اوسع تم اكبر , ولكن جميع تلك الدوائر تنطلق من نقطة واحدة في مياة واحدة مهما تعددت وتوسعت ستظل متداخلة .

مؤكدة على أن :النقطة هي مصلحة الجنوب اولا ولا مصلحة تعلو على مصلحة الجنوب .والدوائر هي تعدد وجهات النظر أو التوجهات او المشاريع , ومايقودنا الى التالي :

وفي سياق متصل :علينا  أن نوزع الدوائر حسب تجانسها ,نبدأ اولا بحوار داخل دائرة الجنوبيين المؤمنيين بالاستقلال ببناء دولة جنوبية كاملة السيادة . ومن تم مخرجات حوار هذه الدائرة يقود الى حوار مع الدائرة الثانية التي تؤمن بدولة يمنية اتحادية من اقليمين ,وفترة مزمنة لاستفتاء الجنوبيين على الاستقلال ,ومخرجات هذا الحوار ستفضي بالضرورة الى تبني وجهه نظر أو مشروع واحد متفق عليه للانتقال الى المرحلة الثالثة من الحوار وهي مع الدائرة أو الفريق الذي يتبنى الدولة الاتحادية المطروحة حسب مخرجات الحوار (علما ان ليس هناك مخرجات حوار اقرت شكل للدولة ومانشهده من حرب سببها الاساسي شكل الدولة التي أعلنها الرئيس هادي من سته أقاليم ورفضتها القوى السياسية اليمنية ,ولكن وعموما (عصيدهم ويمتنوها) وعلى الفريق المتبني لهذا الطرح الدخول الى الحوار الجنوبي بمشروع واضح .

وجاء ذلك في حديثها : سيقول البعض هناك مشاريع اخرى لا يمكن القفز عليها كمطالبات بعض ابناء حضرموت والمهرة ,في تقديرنا انه يجب الاستماع اليها عبر تشكيل لجان منبثقة من مخرجات الحوار الكلي الأخيرة ,والحوار حولها للوصول بمخرجات ونتائج ضمن الرؤية المتكاملة للمشروع الجنوبي ,حيث أن هذه المطالبات لا يمكنها بل من مصلحتها أن تحقق في اطار المطالبات الجنوبية التي أصبحت معترف بها اقليميا ودوليا وليس بمعزل عنها .

 

وفي السياق سيلح علينا بالضرورة سؤال : الألية .وأدوات التنفيذ .. لن نسرد تاريخ الأليات التي دعت للحوار منذ بدء الحراك الجنوبي حتى الوصول الى اللجنة التحضيرية للمؤتمر الجنوبي الجامع التي ظلت الى ما قبل الحرب بأشهر,مؤكده سنبدا من الأن بالدعوة التي وجهها المجلس الانتقالي الجنوبي , والتي يتوجب على كل اطراف العمل السياسي الجنوبي تلقفها وتبنيها , ومن لم يفعل فقد عزل نفسه ذلك شأنه, ولا يترتب بعد ذلك ان لم يدع للمشاركة فيه .مع الأخذ بالاعتبار أن دعوة المجلس الانتقالي للحوار لاتعني ان الحوار سيتم بمعيته وتحت سقفه ولا أنه سيولد من معطفة ,فكل طرف تلقف الدعوة وتبناها هو اب للحوار وسيشكل مع كل القوى الجنوبية بمافيهم المجلس الانتقالي سقفا للحوار .

 

وعلى هذا الصدد تدعو هدى العطاس : على كل طرف أن يبدأ حوار داخلي  او مشاورات بين قوامه والمنتمون اليه ,وحين نقول أطراف فنحن نتحدث عن توجهات سياسية ولا نعني بها مكونات داخل هذه التوجهات او تلتقي على قواسم مشتركة داخل التوجهات التي تتبناها والتي في مجموعتها تشكل طرف.ومن خلال المشاروات الداخلية بين مكونات كل طرف بعد الاخر مجتمعا قوائمة ومندوبية ومرشحيه ,كما يجهز رؤيته التفصيلية التي ستعرض اثناء الحوار و يختار كل طرف الطريقة المثلى لمشاوراته الداخلية وفقا لظروفة وتجمعاته وامكانيته وطرق تواصله , غير أن الشرط الأهم لحوار ناجح وناضج ومن أجل الخروج برؤيةواضحة وناجزة على كل الأطراف أن تتعهد بعدم الاقصاء أو التهميش لاي شخص او جهه لدوافع ذاتيه او شخصية ضيقة او خلافات خاصة او املاءات خارجية ,فالحوار كما أسلفنا يجب ان يعقد تحت شعار ( مصلحة الجنوب اولا).

 

السعدي : هناك العديد من المحاولات لم يحالفها النجاح وهذا بسبب سوء اختيار الاليات .. او بسبب ارتباط بعض الاطراف الجنوبية بمشاريع اقليمية ...

وفي تصريح لرئيس تجمع القوى المدنية الجنوبية السيد عبدالكريم سالم السعدي عن الحوار الجنوبي :هناك حاجة ملحة وضرورة حتمية لايجاد حوارا جنوبيا جنوبيا وذلك لضمان استمرار وهج الثورة حتى الوصول الى تحقيق اهدافها المنشودة ولقد كانت هناك العديد من المحاولات التي للاسف لم يحالفها النجاح اما بسبب سوء اختيار الاليات التي قامت عليها أو بسبب ارتباط بعض الأطراف الجنوبية بمشاريع اقليمية عرقلة نجاح مثل هذه المحاولات .

واكد السعدي على ان الحوار المرجو يجب ان يكون على طاولة مستديرة ليس لها رأس بحيث يصبح الكل جنوبي في خط واحد وبحيث تتلاشى  أحلام البعض في احتكار القوامه له دون غيرة وبحيث نتمكن من تجاوز دور البابوية التي يقع فيها بعض اخوتنا وبالتالي تضع العراقيل امام نجاح اي حوار .

ويشدد السعدي على "أن الحوار يجب ان يقوم على أساس تمثيل المحافظات من خلال لجنة تحضيرية تمهد وتحضر لهذا الحوار لضمان  نجاحة ومنتم تحدد نسب كل محافظة في اطار هيئة وطنية جنوبية  يتم فيها انتخاب الاطر القيادية من الأدنى الى الاعلى وليس العكس ويتم فيها ايضا توزيع المهام.

 


تعليقات القراء
347615
التاريخ ثبت | تركى بن سند
الجمعة 09 نوفمبر 2018
ثبت التاريخ أن أهل الضالع لايمكن يتفقون مع أهل ابين

347615
هل فهم احد شي من هذه التصريحات | علي طالب
الجمعة 09 نوفمبر 2018
والله لا اعلم باي عقلية يفكرون قادة الانتقالي تصريحاتهم كلهم تفتقد الى محتوى سياسي واقعي وهذا نتيجة غياب الروءية السياسية . عندما يتحدث البريك عن الحوار نجد كلامه غير منطقي ومتخبط ولا يعطي اولًوية للحوار علما ان الحوار ضروري لتوحيد الصف الجنوبي الذي بدونه لا يمكن للقضية الجنوبية ان تفرض اعترافا اقليميا ودوليا . طالما والانتقالي غير قادر على تحديد موقف من الثوابت وهي تعريف هدف الاستقلال وايضا تعريف القوى المعادية لذلك . تخبط الانتقالي في تحالفه مع قوى عفاش ودعمها في الوقت الذي تعلن هذه القوى صراحة انها ضد حاجة اسمها استقلال جنوب هذا يظهر الانتقالي انه لا يمتلك قرار ه ، والقبول الاعمى بسياسة التحالف والزج بشباب الجنوب في محارق حرب الشمال دون الحصول على اي تاكيد من التحالف على حق الجنوب في تقرير مصيره يعتبر تبعية عميا وافلاس سياسي .


شاركنا بتعليقك