أخبار وتقارير

(اليمن) السلام المفقود ... هل تنجح مفاوضات ( السويد ) ام تعود بخفي الفشل والاخفاق؟

الجمعة 07 ديسمبر 2018 04:09 مساءً عدن ((عدن الغد)) خاص:


 

كتب / عبدالله جاحب ... !!!

ظل اليمنيون طيلة أربع سنوات يبحثون عن سلام يخرج البلاد مما تعيشه من حرب ودمار وخراب وانهيار لكل سبل وطرق العيش في مدن ومحافظات الوطن في شماله وجنوبه .
أصبح اليمنيون يتشبثون بأي عملية مفاوضات أو حلول أو مقترحات قد تخرج الشعب مماهو فيه من سقوط كامل لكل معطيات ودوافع تطبيع الحياة .
سلام يبحث عنه شعب متهالك متعب مرهق منهار في ظل إنهيار عوامل واسباب وسبل العيش على الرقعة الجغرافية التي اصبحت منازلها ركام وحطام من اكووم الخرسانة والاسمنت جرى الحرب .

سلام من طرف واحد " الشعب " بينما الفرقاء في الحرب يبحثون سلام آخر ومن نوع ثاني سلام يكفل لهم حق البقاء والتمسك والسيطرة و الهيمنة على السلطة والحكم وعلى أشلاء وبقايا الدمار والخراب السياسي والاقتصادي والعسكري وانهيار النسيج الإجتماعي .

طيلة أربع سنوات والقوى السياسية والانقلابيه تدحرج بين مسودات وبنود وبيانات " السلام " وتتنقل بين عواصم ومدن الدول الأوربية ( من جييف الفشل الى كويت الإخفاق والعودة إلى مشاورات لم تولد ولم تذهب إلى النور في جنييف 2 ) ذلك السلام الذي يبحث ويصارع من أجله اليمنيين ولكنه من طرف ونيه واحدة إلا وهو " الشعب المتهالك ) .
سلام سياسي يوقف خراب ودمار حرب عبثية لم تبقي نسل ولا حرب ولا حياة .
أربع سنوات من المماحكات والمماطلة والمكر والخبث السياسي بين أروقة ودهاليز ومكاتب الأمم وعلى طاولة المجتمع الدولي والإقليمي .

سلام يبحث عنه شعب ويتلاشي ويضيع بين فرقاء الساسة وتبقي اليمن وأزمة اليمن وحرب تبحث عن السلام المفقود .
ويبقي السؤال الأهم متي يجد اليمنيين السلام وأي الطرق وما السبل التي توصل إليه .


هل تنجح مفاوضات السويد ام تعود بخفي الفشل والاخفاق :-

شد الفرقاء مجدد الرحال إلى عاصمة السويد من أجل خوض غمار مرحلة جديدة من المفاوضات والمشاوات تفضي إلى إحلال سلام ينهي ألم وأوجاع اربع سنوات من الخراب والدمار والصراع في المشهد السياسي والساحه العسكرية .
بعد عملية شد وجذب ومد وجزر وصلت طائرات الفرقاء والقوى المتصارعة مطار. " السويد " وبين ترقب وتخوف وحذر ينتظر الجميع الأخبار من الدولة الأوربية " السويد " بين أمال وخيبة أمل بين متفاءل ومتشام يترقب الجميع تلك المفاوضات , بين الناجح والفشل يقف الشارع اليمني .

وظل الجميع من المحللين والنقاد والمتابعيين بين النجاح والفشل يتوقعون وتفتح الأطراف والاذراع وادوات اللعبة والقوى المتصارعة في الحرب فرص وبوادر الثقه بينها خشية وخوف من السقوط في الفشل والاخفاق .

وقال وزير الدولة الاماراتي للشؤون الخارجيةالدكتور أنور قرقاش “إن إجلاء المقاتلين الحوثيين الجرحى من صنعاء يبرهن مرة أخرى على دعم الحكومة اليمنية ودعم التحالف العربي للسلام”.

وأضاف في تغريدة كتبها باللغة الإنكليزية على حسابه بـ “تويتر”: “نعتقد أن السويد توفر فرصة حاسمة للنجاح في حل سياسي لليمن”.

وأكد في تغريدة ثانية “أن الحل السياسي المستدام بقيادة يمنية يوفر أفضل فرصة لإنهاء الأزمة الحالية”.

ورأى أنه “لا يمكن لدولة مستقرة ، مهمة للمنطقة ، أن تتعايش مع ميليشيات غير قانونية”، مشيرًا إلى أن “قرار مجلس الأمن 2216 يقدم خريطة طريق قابلة للتطبيق .

وفي تصريح للحكومة الشرعية قال وزير الإعلام معمر الإرياني، إن الحكومة والتحالف العربي حريصان على نجاح مشاورات السويد و”لذلك قدما التنازلات وتعاملا بمسؤولية عالية رغبة في إحلال السلام”.

وتوقع الارياني في تصريح لصحيفة"العرب" أن “تكشف المشاورات عن الأجندة الخفية للميليشيات الحوثية وعدم رهانها على السلام ومَحاولتها ابتزاز المجتمع الدولي وكسب المزيد من الوقت لجولة قادمة من الحرب وهذا ما تؤكده التقارير القادمة من الحديدة على سبيل المثال”.

وأعلن التحالف العربي في وقت متأخر من مساء الاثنين، على لسان المتحدث الرسمي باسمه العقيد تركي المالكي، عن تلقي قيادة القوات المشتركة للتحالف طلبا من غريفيث لتسهيل إجراءات إخلاء خمسين من الجرحى المقاتلين الحوثيين إلى مسقط لدواع إنسانية، في إطار خطوات بناء الثقة بين الأطراف اليمنية التي تمهد لمشاورات السويد.

ويحرص التحالف العربي والحكومة اليمنية على إفشال الذرائع الحوثية التي يعتقد أنها باتت تحرك الضغوط الدولية، وأشارت مصادر “العرب” إلى أن وفد الحكومة الشرعية سيغادر إلى مقر المشاورات في العاصمة السويدية ستوكهولم بعد وصول الوفد الحوثي مباشرة.

وبينما طال تركيبة الوفد الحوثي، الذي يرأسه محمد عبدالسلام، تغيير لافت تم من خلاله استبعاد عدد من المحسوبين على حزب المؤتمر في صنعاء، يرأس الوفد الحكومي الرسمي وزير الخارجية اليمني خالد اليماني، مع استبدال طفيف في تركيبة الوفد.

ويشير العديد من المراقبين إلى أن حرص المجتمع الدولي على إحضار الفرقاء اليمنيين إلى طاولة المشاورات وسعي المبعوث الأممي لتفكيك الذرائع الحوثية، يؤكدان اعتزام الدول الكبرى الفاعلة في الملف اليمني ممارسة ضغط حقيقي في ستوكهولم، لدفع الحكومة والحوثيين إلى التوقيع على إطار عام للتسوية السياسية في اليمن، قد تتحول إلى قرار أممي في وقت لاحق.

ولم يبد الكاتب والسياسي اليمني علي البخيتي الكثير من التفاؤل حيال نتائج المشاورات المرتقبة، وقال البخيتي الذي التقى المبعوث الأممي قبل أيام، إن الأمم المتحدة التي ترعى المشاورات تعتبرها محاولة لإعادة بناء الثقة بين الفرقاء اليمنيين، ولن يتم التطرق بحسب قوله للقضايا الرئيسية في هذه الجولة.

وأكد أن المشاورات الأخيرة كشفت عن الكثير من التعقيدات في الملف اليمني الأمر الذي يرجح أن اليمنيين سيخوضون الحوار لسنوات طويلة من دون التوصل إلى أي نتيجة، ما لم يتمكن أي طرف من تحقيق تقدم حقيقي على الأرض، يؤدي إلى تغيير معادلة القوة.

وأضاف البخيتي وهو قيادي حوثي سابق “نحن كيمنيين معنيين بإسقاط سلطة الحوثيين عسكريا ولا يمكن التوصل إلى أي حل مع جماعة مسلحة مثل هذه لا تؤمن بالحلول السياسية، مثلها مثل داعش والقاعدة، والتفاوض معها فقط يعطيها فرصة لأدلجة المزيد من اليمنيين وبالتالي إطالة أمد الحرب” .

وفي بادرة بناء الثقة بين الطرفين وصل مساء أمس الى مسقط ( عمان ) اكثر من 50 جريح من جرحى الانقلابيين ( الحوثيين ) في خطوة إنجاح الثقة والمفاوضات بين الطرفين .

كل تلك الخطوات والاجراءات لا تخفي هواجس ومخاوف الفشل والاخفاق وترمي بظلالها على حالة التراقب في الشارع اليمني .
فهل تستطيع الأدوات والأطراف المتحاوره نسف كل تلك التكهنات والهواجس والمخاوف وتنجح في مفاوضات السويد ام تعود بخفي الفشل والاخفاق مثل سابق المحادثات والمفاوضات .

تجاوز " مارتن " للمجلس الانتقالي والقضية الجنوبية هل يعرقل مساعي إنجاح مفاوضات " السويد " :-

للمرة الثانية يتجاوز المبعوث الأممي( غريفيث مارتن ) المبعوث الأممي في اليمن المجلس الانتقالي الممثل للقضية الجنوبية, وقد تجاوز مارتن المجلس الانتقالي الجنوبي في المحادثات السابقة التي لم يكتب لها النجاح وعادت بخفي الاخفاق من جنييف .
ويرى كثيرون ان ذلك التجاوز من إقصاء المجلس الجنوبي في عملية السلام والمفاوضات قد يعود بكثير من السلبيات على طاولة الحوار في السويد بين الحوثيين والشرعية, حيث ان مقتضات الواقع والأرض تحتم إشراك الجنوبيين وخاصة المجلس الانتقالي كونه أكثر القوي تواجد وحضور على الأرض عسكريا في المناطق المحررة .

وقد تكون من الأخطاء الذي قد يندم علية مارتن في قادم المرحلة والأيام حيث أن عملية الإقصاء قد تكون معوق وعائقا كبير لدى الدول الراعية لعملية السلام في الأزمة اليمن .

وقد غادر وفود الحوثيين والشرعية دون الطرف الثلاث الذي إقصاء وهو المجلس الانتقالي الجنوبي .

لم تتوالى زيارات ومساعي المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة السيد مارتن غريفيث بين الحوثيين والشرعية للجلوس على طاولة المفاوضات المزمع انطلاقها في العاصمة السويدية , التي وصلتها الوفود , متجاوزا في تحركاته تلك للمجلس الانتقالي الجنوبي الممثل الوحيد للقضية الوطنية الجنوبية. 

وهذه التحركات والتجاوزات تشير أن المفاوضات الدولية للسلام في اليمن هي فقط بين الحوثيين والشرعية فقط مما تعبر عن "ان لا وجود لنيه حقيقية لسلام مستدام في اليمن"*. 

من جانبه اوضحت مصادر إعلامية في العاصمة السعودية الرياض ان الشرعية اليمنية كلفت في وفدها "ياسين عمر مكاوي" لتمثيل الجنوب في مفاوضات السويد واعتبار الجنوب تابع للشرعية وذلك ما يرفضه الجنوبيين والمجلس الانتقالي الجنوبي ويعتبر تجاوز صريح كما يصفه المجلس الانتقالي والالتفاف واضح على القضية الجنوبية .

الجدير بالذكر أن ياسين مكاوي هو ذات الشخص الذي عينته الشرعية اليمنية قبل الحرب باليمن ليمثل الجنوب في مؤتمر الحوار الوطني والتي بسبب المخرجات اندلعت الحرب وقد يكون مكاوي حسب ماوصفه المجلس الانتقالي الجنوبي بأنه يمثل أجندات وأهداف بعيدة عن تطلعات وآمال الشعب الجنوبي ويخدم جهات آخر لا صلة لها في القضية الجنوبية لا من بعيد ولا من قريب .

وقد علق الصحفي والإعلامي الجنوبي المعروف ( صالح بن عوذل ) حول إختيار وفد الشرعية وتمثيل مكاوي للجنوب على منشور له في صفحته على الفيس بعباره ( من يحاور من ) , وقال هل هذا حاور ( احمريون ) وذلك دلالة على الأسماء المختارة من النائب الجمهورية علي محسن الأحمر ومن خلال القائمة التي تعج ب رفاق وأدوات " الاحمر " .

وعليه فهل يكون إقصاء المجلس الجنوبي من المفاوضات الخطأ التاريخي الأممي الذي قد يندم عليه في قادم الأيام ويعرقل محادثات وبنود الحلول على ارض الواقع .
ويكون العثره في إنجاح السلام في السويد .



شاركنا بتعليقك