ساحة حرة
الجمعة 07 ديسمبر 2018 06:50 مساءً

منظمات بالجملة و مشاريع عبثية

خالد عباد

صارت المنظمات في شتى المجالات سواء التنموية أو الأغاثية تمارس أعمالها بمحافظة أبين دون رقيب أو حسيب من جهات الأختصاص مما يحز بالنفس هو سماعنا للمشاريع التي سوف تنفذ أو التي نفذوها و لكن يتم الأنتهاء من المشروع بوقت قياسي و نتساءل من المستفيذ و كيف كانت إلية عمل تلك المنظمة؟

و ما يحز بالنفس أن المستحقين من الأفراد معدومي الدخل التي من المفترض أن تستهدفهم تلك المنظمات هم الأولى من أي شخص كان لكن يحصل العكس بالعبث و التلاعب بالكشوفات من أصحاب الشأن بأختصار من لديه وساطة نجح فالوساطات تلعب دورا كبير و تستمر المنظمات بالتدفق إلى محافظة أبين لوجود من يسير مشاريعهم العبثية.

فما دور جهات الأختصاص غير كل ما نراه هو التصوير أثناء التدشين و بعد الأنتهاء من المشروع برغم من أن أغلب المواطنين غير مرتاحين مما يمارس من قبل ما يسمى عصابة الأسترزاق على حساب المواطن المغلوب على أمره . وتقريبا المشاريع المنفذة و هي متكرره على مدار السنوات الأخيرة ليس القصد خدمة المواطن بل القصد حب الذات.

فيكفي أهدار للموال التي لربما كانت المحافظة تستطيع الأستفادة منها بمشاريع مستدامة للفراد المعدمين الذين ليس لديهم أي مصدر دخل. و نضرب مثل للمشاريع العبثية و هو مشروع النقد مقابل العمل هذا المشروع ذهب أدراج الرياح بعد صرف الملايين بحجة أستفادة أشخاص و فق معايير محددة و تخدم المحافظة فذهبت تلك الأموال دون فائدة للمحافظة أو الأفراد المستهدفين و غيرها من الكلام الوهمي المعسل.

لهذا نتمنى من أصحاب القرار أن يصححوا من مشاريع المنظمات و لا تكون عبثية و يتم تمريرها لغرض في نفس يعقوب و الاستفادة من الأخطاء السابقة أن تظنو بأنكم مخطئون أو الذي تروة من منظوركم بأن لايوجد خطأ و لا يوجد من يحاسبكم ففكروا بالمواطن الذي توليتم أمرة.


  
جميع الحقوق محفوظة لـ [عدن الغد] ©2018