ساحة حرة
الجمعة 11 يناير 2019 04:24 مساءً

تسامحوا وتصالحوا بالفعل لابالشعارات..!

منصور العلهي

 

ايام معدودات تفصلنا عن الذكرى الثالثة عشر للتسامح والتصالح الذي اعلن عنه في الثالث عشر من يناير2006م....

ذكرى يتكرر الاحتفال بها في الثالث عشر من يناير من كل عام ...
وتمر هذه الذكرى مرور الكرام فقد تحولت لمجرد يوم للاحتفال فيه بتقديم عدد من الكلمات والاناشيد الحماسية وبعدها ينصرف الحشد بكل هدوء ....!
وهكذا يحدث كل عام..

التسامح والتصالح ايها الاخوة ليس مجرد إحياء لذكرى عابرة...

التسامح والتصالح الذي ينشده ابناء الجنوب هو تسامح القلوب وتصالح النفوس ليترجم ذلك الانسجام على ارض الواقع من خلال الاعمال الملموسة التي يتفاعل معها ابناء الجنوب....

لانريد تسامحاً وتصالحاً بالشعارات والاهازيج والاحتشاد فحسب..
نريده تسامحاً وتصالحاً عملياً من خلال وضع مصلحة الجنوب وابناءه فوق المصالح الضيقة..

نريده تسامحاً وتصالحاً يتحول لخدمة المواطنين من خلال الحفاظ على الامن والسكينه واحترام آدمية المواطن وعدم إهانته او إذلاله او سلب حقوقه وحريته ...

نريده تسامحاً وتصالحاً يرفع فيه الظلم الذي يمارس ضد المواطنين من قبل بعض الذين لم يستوعبوا بعد معنى التسامح والتصالح...

نريده تسامحاً وتصالحاً ينعم فيه المواطن بخيرات بلده ...
نريده تسامحاً وتصالحاً يتعاون فيه الجميع لتصبح عدن خالية من المظاهر المسلحة ...

نريده تسامحاً وتصالحاً لنصرة المظلوم ومساعدة الفقير ومد يد العون للمحتاجين والاخذ بيد المرضى والوقوف معهم في محنتهم وظروفهم المرضية..

نريده تسامحاً وتصالحاً يتوحد فيه ابناء الجنوب على كلمة سواء لخدمة بلدهم وشعبهم...
نريده تسامحاً وتصالحاً لايرفع فيه الجنوبي سلاحه نحو اخيه مهما كانت الاسباب....

نريده تسامحاً وتصالحاً يشفي القلوب وينير العقول ويوحد الصفوف ويزرع البسمة والامل لمستقبل واعد لابناءنا.


  
جميع الحقوق محفوظة لـ [عدن الغد] ©2019