ملفات وتحقيقات

منخفض جوي يلقي بظلاله على مدينة عدن وينذر بكارثة انسانية !

الأحد 09 يونيو 2019 02:15 مساءً عدن الغد


تقرير:عبداللطيف سالمين

لم تمضي ايام على اخر تساقط للامطار بشكل غزير على مدينة عدن.. التي باتت غارقة بالبرك حتى تعاود الامطار هطولها على مدينة عدن جراء منخفض جوي قادم من القرن الافريقي .

وتهاطلت الامطار بشكل غزير ولساعات متواصلة صاحبتها رياح عتية وعواصف رعدية خلفت حولها العديد من الاضرار المادية والنفسية.وتسبب المنخفض الجوي  باضرارا كثيرة وبالغة لا تتحملها مدينة عدن وكشفت عن نكبة في المدينة قد تطول اضرارها للمدى البعيد ان لم يتم تدارك الامر بصورة عاجلة وتنبئ بكارثة صحية مهولة .

-الاضرار الأولية التي خلفتها الامطار.

وحتى هذه اللحظة خلفت الامطار ضحيتين احدهما كعادة كل موجة مطر عنيفة في تماس كهربائي والاخر خر صريعا فور سقوط شجرة عليه.

بينما تهدمت العشرات من منازل المواطنين بشكل كامل وتضرر المئات من المنازل بشكل جزئي.. وتشير التقديرات الى ان البنايات القديمة مهددة بالسقوط ان عاود المطر مرة اخرى مساء اليوم الأحد!

فيما تهجر الالاف من المواطنين التي تقع منازلهم في مجرى السيول وذهاب كلا منهم الى ذويهم للمكوث بشكل مؤقت.

وانقطعت الكهرباء بشكل كلي عن مدينة عدن لتغرق المدينة في ظلام دامس وكذلك انقطاع المياه عن بعض مناطق عدن.

وقد كانت شوارع عدن منذ ليلة الامس غارقة بشكل كلي في مياة الامطار مما ادى الى توقف حركة السير والمرور وقطع خطوط التواصل عن مديريات عدن بعضها ببعض لما رافق غرق الشوارع من تساقط اعمدة الانارة والاشجار واللوحات الدعائية. اضافة الى تساقط عدد من الحاويات بميناء الحاويات بكالتكس بفعل شدة الرياح والامطار.

خذلان مستمر من قبل المسئولين في عدن!

وحتى هذه اللحظة لم تحرك الحكومة أي ساكن لتلافي الكارثة واحتواء الازمة وتخفيفها على المواطنين في عدن. التي فاضت المجاري في مناطق منها بشده بسبب توقف المضخة عن العمل بعد مضي ساعات على انقطاع الكهرباء وكانت منطقة عبد العزيز الاكثر امتلائا بمياه المجاري وما اثار استياء المواطنين مواصلة اختفاء محافظ محافظة عدن، أحمد سالمين دون إظهار أي اكتراث لحال المدينة المنكوبة بالتزامن مع استمرار التدهور المريع للخدمات التي تشهدها المنطقة.

السكان يناشدون الدفاع المدني!
وكان اكثر سكان مدينة عدن تضرر تلك التي تسكن المنازل العشوائية والخشبية مثل جبلي البادري الخساف والطويلة.
اضافة الى الاحياة الفقيرة والعشوائية في ضواحي الشيخ عثمان.

واطلق سكان المناطق المتضررة في عدن مناشدتهم للدفاع المدني لمساعدتهم لمواجهة اضرار ومخاطر الامطار الغزيرة التي  من المتوقع ان تعاود الهطول مرة اخرى .

وكانت المياه قد دخلت  بكميات كبيرة الى وسط منازلهم وجرفت بعض اساسيات المنازل واثاثه وتاتي مناشدة السكان  لصعوبة عملية  شفط المياه الى خارج المنازل اضافة الى تطاير بعض الاسقف الخشبية مع اشتداد الرياح والامطار  والحفر التي احدتثها في الطرق الترابية الضيقة للاحياء العشوائية بجبال البادري والخساف والطويلة. والمياه التي جرفت اثناء تدفقها اكوام القمامة والاتربة .

وفي السياق انتقد الناشط السياسي، والمحامي يحيى غالب، تقاعس المسئولين في عدن من وضع حلول جذرية لمواجهة أزمة السيول، قائلًا :"تغرق عدن، تموت الناس عادي جدا وأمر طبيعي، الأهم أن عيدروس ليس محافظًا وتم إقالته".

وأضاف غالب، خلال تغريدة على تويتر :"لو كان عيدروس لازال محافظًا وعدن تغرق بمياه السيول، واسيلوووه من يسكت لنا، غرفة عمليات الشرعية بالرياض وغلمانها ومأجوريها وزناديقها، لكن الليلة عادي فتوى شرعية تموت تغرق المدينة والشرعية نوم في العسل".

وبدوره دعى دعا الإعلامي عادل اليافعي، التحالف العربي بضرورة التدخل لإنقاذ المواطنين في عدن، بعد أن تهالكت منازلهم القديمة جراء السيول المستمرة التي ضربت المحافظة خلال الفترة الماضية.

وكتب اليافعي إن مدينة عدن المدمرة جراء الحرب، لا يمكن أن تصمد طويلا، ولذا فإننا نطالب الأخوة في التحالف، التدخل لإنقاذ البشر، فقد أوشكت منازلهم القديمة المتهالكة على السقوط فوقهم.

استقرار الأوضاع العامة في محطة عدن. .

وبعد ان شهدت مؤسسة موانئ خليج عدن تازما الليلة الماضية جراء الرياح الشديدة التي عصفت بالحاويات واسقطتها..قام اليوم رئيس موانئ خليج عدن ا.محمد امزربه، بالتاكيد للخطوط الملاحية والمتعاملين مع محطة الحاويات والتجار المحليين، عن استقرار الأوضاع العامة في محطة عدن. .

واشار امزربه إلى ان تأثر بعض الحاويات الفارغة التي لا يتعدى عددها نحو خمسة حاويات فقط.

مضيفا أن إدارة محطة عدن للحاويات اتخذت كافة التدابير اللازمة لتأمين حاويات البضائع من خلال ربطها ببعضها البعض لتشكل سياج مقاوم لغزارة الأمطار وشدة الرياح"..

واكد امزربة أوضاع المحطة مستقرة وآمنة على الرغم من قوة المنخفض الجوي".. لافتاً إلى قيام قيادة وعمال المحطة بجهود كبيرة ساهمت في تأمينها والحفاظ على حاويات وبضائع التجار والخطوط الملاحية المتعاملة مع المحطة من خلال قيام إدارة محطة الحاويات بتشكيل غرفة عمليات مصغرة معنية بإدارة الأزمات برئاسة مدير عام المحطة وطاقم العمليات والأمن والسلامة.

 


تعليقات القراء
389810
امزربة وامحبال | علي طالب
الأحد 09 يونيو 2019
والله ما قصر امزربة ، احدث تكنلوجيا ، زرزر الوهن بمحبال حتى امريكا ما يطراء على بالها عن هذه الطرق الحديثة


شاركنا بتعليقك