أخبار وتقارير

رئيس اللجنة العليا للتصعيد يؤكد وقوف اللجنة إلى جانب محافظ حضرموت لوقف تصدير النفط

الخميس 12 سبتمبر 2019 12:36 صباحاً المكلا(عدن الغد)خاص:


أدلى الاستاذ محسن نصير رئيس اللجنة العليا للتصعيد للمطالبة بحقوق حضرموت بتصريح صحفي أشار فيه: إطلعنا على التسريبات الاعلامية المنشورة في صحيفة أخبار حضرموت للاخ عماد الديني رئيس التحرير الذي، أوضح فيها بأن مصادر مقربة من محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني كشفت، عن اتخاذه أول قرار حضرمي مصيري تجاه حكومة الشرعية، نزولا عند الرغبة الشعبية الحضرمية، وردا على التجاهل الحكومي المتواصل لأهم المطالب الحضرمية المتمثلة بتسليم حضرموت نسبتها الضئيلة من عوائد تصدير شحنات نفط المسيلة.

وأكدت المصادر ان تلويح البحسني الجاد بإيقاف تصدير الشحنات النفطية الحضرمية التي يذهب ريعها للحكومة اليمنية ، جاء بتوافق مع القيادات الحضرمية على ضرورة اللجوء لتنفيذ أول تهديد حضرمي حقيقي بإيقاف تصدير النفط، بعد أن بلغت الأوضاع الخدمية للكهرباء بحضرموت حدا لايطاق.
وأستطرد الديني في منشورة الى
أن المحافظ أكد للجميع انه لن يتم السماح بعد اليوم بتصدير شحنات النفط بدون توريد مستحقات حضرموت من مبيعاته وصرف قيمة فواتير المحروقات لمحطات الكهرباء وفق توجيهات دولة رئيس الوزراء بشرائها لمحافظة حضرموت، وكذلك دفع رواتب جنود وصف ضباط المنطقة العسكرية الثانية المتوقفة لأكثر من أربعة أشهر إستثناء، عن زملائهم في المناطق الأخرى.

وبدورنا فإننا نؤكد تأييدنا لهذه الخطوه التي جاءت في الاتجاه الصحيح ، والتي سبق لنا أن طرحناها أثناء لقائنا بسيادته، كأحدى الوسائل التي من خلالها يمكن لحضرموت ان تنتزع حقوقها. مع تأكيدنا ان الحقوق المشروعه التي تطالب بها حضرموت ليست محصورة فقط في الكهرباء والمرتبات.
وأن ما تتبناها اللجنه العليا للتصعيد للمطالبة بحقوق حضرموت، هي كثيره وعلى راسها طلب تنفيذ توجيهات فخامة رئيس الجمهوريه منذ عام 2014م ومابعدها الخاصة بالكهرباء وحضرمة الوظائف والمقاولات والخدمات، والتي لم تلتزم بتنفيذها الحكومه وشركة بترومسيله وكافة الشركات النفطيه العامله في حضرموت.

إضافة الى التوجيهات في مجال معالجة الاختلالات الامنية في الوادي والصحراء.

وإننا نضع أيدينا بأيدي المحافظ وقيادة السلطة المحلية للعمل معا من أجل إنتزاع مطالب وحقوق حضرموت المشروعة ونؤكد لهم بأن كل أنشطتنا التصعيدية هي تصب في هذا الإتجاه، بدءا من الوقفة الجماهيرية في المكلا، التي نعد لها بيوم ٢٢سبتمبر ، ومرورا بالمخيم التصعيدي الذي يجري الاعداد له وسيعلن عن موعده في فعالية المكلا، إضافة الى بقية الفعاليات والانشطة، التي نهدف من ورائها الى إظهار غضبة الحضارمة في الداخل والخارج وتوحدهم لانتزاع حقوقهم ومطالبهم المشروعة وإعلاء شأن وقوة ومنعة حضرموت ورفضا لأي إذلال أو إلغاء أو هيمنة أو نهب للثروات، من أي طرف كان.


*من صدام بن سعدون



شاركنا بتعليقك