آراء واتجاهات
الاثنين 07 أكتوبر 2019 07:53 مساءً

يافع ضحية الجهلاء ابناء البلاشفة

د.محمد صالح السعدي

حل على الجنوب لعنة الا وهي اليسار , تيار متطرف فكرياً ومنهجياً , ولكن كان على يافع لعنة كبرى ولنفهم ما حدث ...

يافع , كانت لها سلطناتها ومكاتب مشيخية , منظومة سياسية عريقة ممددة لقرون , بنت خلالها واجهتها السياسية ومركز لصناعة القرار ومعايير وضوابط للقيادات وكيفية بناء القيادة , وخلال الزمن توسعت يافع لتكون رقم مهم في الجنوب واليمن , حتى حققت اول سلطنة لها خارج الجنوب في الهند , ظلت يافع صمام امان من أي غزو خارجي , وحققت توسعات شملت الى نجران وعسير , وهذا يعكس نجاح المنظومة السياسية ..

لكن في 67م , كان الجنوب على موعد الاستقلال , والمخرج لم يرد للجنوب ان يكون دولة قوية ومتقدمة على الرغم من توفر كافة الاسباب لتحقيق هذا , كوادر متعلمة في عدن , وقيادات سياسية متمرسة في باقي مناطق الجنوب , فما كان الا ان قرر المخرج ان يسلم الامر الى البلاشفة , اليسار المتطرف , والذي تم تمكينه بالمال والسلاح ودعم استخباراتيا , للقضاء على هذه الكوادر , وكان ليافع نصيب صعب ومؤلم , فقد قتل مشايخها وهجروا عنوه وقتل مؤيديهم ووزرائهم وقيادات , وفر من فر , بينما باقي المناطق لم يقتلوا مشايخهم ولكن سمحوا لهم ولمؤيديهم الخروج , وهذا الفرق في تعامل غريب يحتاج الدراسة .

مكن المخرج مناطق حدودية وصغيرة من ان تكون راس حربة البلاشفة , وربطهم بتحالفات اليسار الاخر من خارج الجنوب , وشكلوا مليشيا للتصفية , وهم بدورهم استقطبوا جهلاء يافع وصغارها ومكنوهم سلاح ومال ليقوموا بالدور القبيح , ولفهم المخرج تأثير وامداد يافع على الجغرافية في الجنوب ركز بقوة على تدمير مركز القرار في يافع بقتل القيادات , كان الاوامر واضحة قتلهم وتدميرهم وملاحقة مؤيديهم وتصفيتهم عكس باقي المناطق , وهذا يعكس حرص المخرج على تدمير صمام الامان وتفكيكه ..

ادرك البلاشفة الجهلاء ان يافع يجب ان تكون بدون راس , وبالتالي مارسوا القتل على أي شخص يبرز كقائد , فقتلوا محمد قماطه , ومن ثم محمد صالح مطيع , والسبب ان يافع قوة وان تشكلت أي قيادة معنى ذلك زوال سيطرتهم , المخرج عموماً استخدمهم لتدمير الجنوب وحقيقة دمروه بالحروب الاهلية , فحاربوا ابين وشبوة وهمشوا حضرموت , وذاقت عدن معهم ويلات ...

واليوم ابناء البلاشفة عادوا من جديد في صورة الانتقالي , وبنفس الاسلوب , يجب ان تبقى يافع بدون قيادة بدون راس , وقتل الكثير من قياداتها طماح وقماطة وسيف اليافعي والجوهري وغيرهم وخون الاخرون , وبنفس اسلوب البلاشفة السابق حيث وجندوا ابناء الجهلاء والغوغائيون من يافع ليستخدموهم ادوات رخيصة وبحقارة في تخوين قيادات يافع التي ترفض نهج الانتقالي , وبالتالي ابقاء يافع بدون راس ولا قيادة وبالتالي مجرد اتباع وجنود حرب لا اكثر ..

حقيقة مؤلمة , وخطيرة , حين ترى في مواقع التواصل الاجتماعي هؤلاء الجهلاء حين تتحدث تدرك انهم لا ثقافة ولا علم ولا حكمة ولا سياسة , يشتمون ويقذفون عقلاء يافع ومشايخها وقيادات , جندوهم كما جندوا ابائهم من قبل واستخدموهم بالمال لقتل القيادات السابقة تحت شعارات الثورة الزائفة ...

هل من صحوة , هل من تعقل , اصحوا يا ابناء يافع , يافع كبيرة بتاريخها , وقياداتها , لا تجعلوها تصغر مع هؤلاء الاقزام الذين يرون انفسهم مجرد قطيع ناقصين العقل والرجولة ليكونوا قادة , يرون انفسهم مجرد ادوات رخيصة لا اكثر ...

لن نكون ابتال او اتباع


  
جميع الحقوق محفوظة لـ [عدن الغد] ©2019