ساحة حرة
السبت 06 يونيو 2020 11:52 مساءً

صلاح الأوطان بصلاح قادتها

أسامه سميح

عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما بدءا النبي عليه السلام بمخاطبة الامبراطوريات من الروم والفرس وغيرها..

قال زعيم الروم لرسول رسول الله كنتم وكنتم مالذي غير حالكم قالوا الإسلام وقائدنا رسول الله.

زمن الخلفاء الراشدين لأن القيادة سليمة و صادقة ولا تتحرك إلا وفق أوامر الإسلام كان النصر والصلاح حليف الأمة الإسلامية في ذاك الزمان، فتحت بلدان كثيرة وتوسعت الثقافة الإسلامية في كثير من الأماكن وحقوق الناس تحفظ وأعراضهم تستر وأموالهم لا تتلف..

زمن الدولة الأموية زمن العدل
زمن الصلاح والانصاف
زمن القيادة الصادقة و الصالحة لهذا صلحت البلاد وتوسعت وأتت الفتوحات على أيدي الأبطال وملوك أشاوس..

زمن العباسيين والايوبيين وصلاح الدين كانت للمسلم هيبة وعظمة.
فتوحات وانتصارات والخلافة تكبر وتزداد عظمة، حرر بيت المقدس تطهرت معظم البلاد العربية المحتلة من قبل الروم والفرس
كل ذلك بالقيادة الصالحة..

هزم أقوى جيوش العالم وأرعبها على يد قائد اسلامي صادق وصالح هو جيش التتار اجتاح آسيا ووصل إلى أوروبا وهم يهزمون أعداءهم الواحد تلو الآخر، تحطمت جميع قواهم وجميع أحلامهم على منافذ مصر.
لماذا؟ لوجود القائد الاسلامي الصالح سيف الدين قطز رحمه الله..

العثمانيين أكبر وأقوى الخلافات الإسلامية.
اكبر فترة حكم..
أكبر مساحة فتحت.
فتحت القسطنطينية على يدي القائد الصالح السلطان محمد الفاتح العثماني، وفتحت المجر من أصعب الدولة حماية وقوة صليبية على يدي القائد الصالح السلطان سليمان القانوني وبلدان أخرى كثيرة كل ذلك بصلاح السلاطين والقادة..

كل خلافة ودولة من هذه كان لها ضعف لهذا عندما ضعف القادة سقطت الدولة..

عهد رسول الله والخلفاء الراشدين نتركه..

عندما ضعف ملوك الأمويين والتهوا عن العباد والصلاح سقطت الدولة الأموية..

وعندما ضعف ملوك وقادة العباسيين والايوبيين والمماليك وغيرها من الدويلات والخلافات سقطت دولهم..

عندما ضعف سلاطين الدولة العثمانية سقطت الخلافة..

وزمننا الآن خير دليل على ذلك..
أنظروا إلينا الآن
أنظروا إلى حالنا وحال المسلمين ضعف ما بعده ضعف وجبن مع بعده جبن..
الكفار والملحدين، الصليبيين والمجوس، اليهود والنصارى والمنافقين يتكالبون ويتآمرون علينا!
يحيكون المكائد والدسائس للإسلام والمسلمين..

لماذا؟

لان حكام وأمراء وسلاطين ورؤساء دولنا الاسلامية غير صالحين وغير مهتمين بأوامر الإسلام..
لان قادتنا من الكبير إلى الصغير غير صادقين..
لان زمن عمر بن الخطاب وصلاح الدين الأيوبي ومحمد الفاتح انقضى..

لانهم يفكرون ماذا يلطشون وماذا يأكلون وكيف يحافظون على عروشهم وبطونهم!

هذا مطلب حكامنا فكيف سيكون حالنا.

أسامة سميح
٦ يونيو ٢٠٢٠م.


  
جميع الحقوق محفوظة لـ [عدن الغد] ©2020