مجتمع مدني

كتب عبد الكريم الإرياني إلى ابنته" ابرار " في عيد ميلادها العشرون

الأحد 07 يونيو 2020 12:30 صباحاً (عدن الغد) خاص:


 إلى ابنتي حبيبتي (أبرار) بعيد ميلادها      

كل عام وأنتِ أقوى سندٍ لوالدكِ ؛ كل عام وأنت أصلب جدار أستند إليه إن هفوت أو تعثرت ؛وقد تعامت أعينٌ مبصرة وطوت أيدٍ قوية فلم تمتد للمساعدة كي استعيد توازني وأنهض من عثرتي .

كنتِ_وأخواتكِ وأمكِ_كما قالت إحدى زميلاتي اليوم ؛أرجل من كثير من الرجال ؛وأجدى وأجدر من بعض من خلف ذكور عديدين ؛ وأردفت صادقة بأن السجن الذي ولجته ذات صباح رديء كان تجربة صقلت صلابة معدنكِ_وأختيك وأمكِ_ وأنك فعلا (شال أبيكِ)الذي يضعه على رأسه شرفاً وفخراً .

كان البعض يبلغني وأنا في المعتقل ؛أنه دخل صفحتكِ فلم يتمالك دموعه من فرط تأثره بما كتبتِ ؛وأنكِ فخر بوالدك .
كنت أعي أن المحن والمآسي تُظهر حقائق الأفراد ؛وأعلم أن أهلاً وأصدقاء سيخذلونني ؛كما أتيقن من أهلاً ورفاقاً وأصدقاء سيكونون ذخراً وذخيرة لبناتي وزوجتي في هذا الظرف الحالك.

لم أكن أحلم وأتمنى منهم سوى أن يكونوا سنداً لكِ ولأختيك ولوالدتك ووالدتي فقط .

وأنا هنا أشكر كل صديق ٍ ورفيقٍ وزميلٍ قدمَ يد المساعدة البيضاء -لكنّ باكراً _فمن يساعد باكراً يساعد مرتين كما قيل _.

وأعذر الخائفين والمترددين وغير القادرين بسبب ظروفهم الطارئة والصعبه (رغم إرادتهم).

وأنا أرد على سؤال صديق حول من تابع ودافع لخروجي رددت:أنه _بعد الله_وقفات الرفاق (الأفراد)والأصدقاء والمنظمات المهتمه ؛فاانبرى الرفيق (معاذ)مصححاً لي بأن الفضل لقلم (أبرار) ابنتي وشجاعتها ومثابرتها أولاً ثم البقية المذكورين ؛عندها امتلأت فخراً بما قيل من الكثير بعد ذلك أعلم أيضاً أنك (وبقية العائلة (العائلة))كنتم الأكثر معاناة ومتاعب وأن ذلك أكل من صحتكن جراء أن البعض لم تكن موافقهم ايجابية ؛رغم أن شيئا من الواقعية ؛أثبتت أن بعض الخذلان قابله الكثير من الأصدقاء والرفاق والأهل كان موقفهم مساندا ً وداعماً بما فاق توقعاتي .

كل عام وأبرار ابنتي بخير ٍ وسعادة وتقدم مضطرد بعقلها الذكي وإرادتها القوية التي لاتنكسر ولاتلين ولاتخاف ولاتضعف أثق أنك ستكونين كما حلم والدك وتمنى .
كل عام وأنتِ الضوء المنير لوالدك ؛ومصدر سعادته وبهجته وطمأنينته.

كل عام وأنت تجتازين التحديات والصعوبات غير ملتفته للمعارضين الذين يرمون الأشواك كدأب أمهم وديدنها ؛؛؛ فتدوسين أشواكهم غير آبهةٍ لأنكِ الأقوى والأنبل .

أزرعي _مع رفاقك واصدقائك_نبته التقدم ؛وخلايا الضوءالتي سيستفيد منها شعبك وأهلك ؛كنِ زارعة قمح الأمل ناشرة عطر التحديث الذي يشبع الجائعين ويملئ حياتهم بالشذى والحرية.

أرجو أن أرى ريشة قلمك وقد رسمتِ أجمل الكلمات والروايات التي تجعل ذاكرة شعبك حية مراكمة لتجاربها .

دعواتي لك بالصحة والقوة والنجاح.
أنتِ نجمتي الهادية في الصحراء المتسعة
وأنت ثروتي الباقية التي تزداد كل يوم إنتاجا وكلمات ٍ وأغانٍ ولوحات رائعة.

لكِ حبي الدائم وبكِ ثقتي السرمدية

"اللهم أعطنا القوة لندرك أن الخائفين لايضعون الحرية وأن الضعفاء لايخلقون الكرامة ؛والمترددين لن تقوى أيديهم المرتعشة على البناء".
الرئيس /جمال عبدالناصر

"إن تشاؤوم العقل لايقاومه إلا تفاؤول الإرادة "
انطونيوغرامشي

_أنا كالمرآه ألقى
كل وجهٍ بمثاله
(ابن الرومي).



شاركنا بتعليقك