اليمن في الصحافة العالمية

الحجاج يستقبلون أول أيام التشريق ويرمون الجمرات الثلاث

السبت 01 أغسطس 2020 04:42 مساءً مكة ((عدن الغد)) وكالات:



يستقبل حجاج بيت الله الحرام أول أيام التشريق ويرمون الجمرات الثلاث بعد أن تحللوا من إحرامهم حيث رموا جمرة العقبة وهي الوحيدة التي يرمونها يوم عيد الأضحى المبارك تأسيا بالسنة النبوية، فيما أدى عدد منهم طواف الإفاضة والسعي بين الصفا والمروة لمن لم يؤد السعي منهم، وأدوا نسكهم بالتهليل والتكبير، وسط نجاح للخطط التي وضعتها القطاعات المعنية بالحج في مراحل التنقل الحجاج بين المشاعر وأداء مناسكهم بأمن وأمان ويسر وسهولة وفق الاشتراطات والإجراءات الوقائية والاحترازية.

ورصدت عدسات المصورين التزاما لافتا من حجاج بيت الله الحرام بالإجراءات الوقائية المصاحبة لبروتوكولات الحج الاستثنائي هذا العام.

وأعلنت وزارة الحج والعمرة بالسعودية يوم أمس نجاح خطة تفويج الحجاج من مشعر مزدلفة إلى مشعر منى لرمي جمرة العقبة الكبرى وللحرم المكي لأداء طواف الإفاضة في أجواء مفعمة بالأمن والإيمان وسط منظومة متكاملة من الخدمات التي هيأتها حكومة خادم الحرمين الشريفين.

واعتمدت وزارة الحج والعمرة بالتنسيق مع القطاعات الحكومية ذات العلاقة، جداول تفويج منظمة لنقل ضيوف الرحمن إلى المسجد الحرام لأداء طواف الإفاضة، وأخرى لتفويجهم إلى جسر الجمرات لرمي الجمرات، عبر تطبيق إجراءات التباعد المكاني بين كل حاج وآخر، ووضع الملصقات الأرضية الإرشادية التي تُحدد مسارات حركتهم بشكل آمن وصحي.

واستخدم حجاج بيت الله الحرام، أثناء رميهم لجمرة العقبة الكبرى «حصوات معقمة» جهزتها وزارة الحج والعمرة منذ وقت مبكر وفق الاشتراطات الوقائية والصحية المعتمدة من قبل وزارة الصحة، لضمان سلامتهم.

إلى ذلك، أكد الدكتور محمد العبد العالي المتحدث الرسمي لوزارة الصحة بالسعودية في الموجز الصحافي أمس أن الحالة الصحية للحجاج مطمئنة مشيراً إلى عدم تسجيل أي إصابات بالفيروس أو أي أمراض أخرى عامة، منوهاً إلى استقبال العيادات لـ93 مراجعاً مبيناً أن الحالات كانت يسيرة وتمت معالجتها فوراً.

من جانبه أشار طلال الشلهوب المتحدث الأمني لوزارة الداخلية إلى استمرار رجال الأمن في فرض الطوق الأمني المحكم لمنع الدخول للمشاعر وضبط المخالفين.

بينما أكد الدكتور عمرو المداح المشرف العام على وكالة التخطيط والتطوير بوزارة الحج والعمرة اتباع حجاج بيت الله الحرام الإجراءات الصحية والاحترازية والتباعد المكاني خلال أدائهم المناسك.

وأدى المصلون صباح أمس صلاة عيد الأضحى المبارك في المسجد الحرام، وفي المسجد النبوي، وفي مختلف أنحاء المملكة، وسط أجواء آمنة مطمئنة مفعمة بالخشوع، وفق منظومة من الإجراءات والتدابير الاحترازية لمنع انتشار وباء كورونا ملتزمين بالتباعد المكاني، داعين الله - تعالى - أن يزيح هذه الغمة عن بلادنا وبلاد المسلمين والعالم أجمع.

وأكد الشيخ الدكتور عبد الله الجهني إمام وخطيب المسجد الحرام في الخطبة أن من جمال الدين الإسلامي «إذا نوى المسلم العمل الصالح لكنه لم يستطع القيام به لعذر فإنه يكتب له أجر ما نوى»، مشيراً إلى أن قرار المملكة إقامة فريضة الحج هذا العام بأعداد محدودة بسبب جائحة كورونا المستجد جاء من أجل حفظ سلامة الحجاج، وهو من مقاصد الشريعة في الحفاظ على النفوس ودفع الضرر قبل وقوعه.

وأشار الشيخ الجهني إلى أن جائحة كورونا أيقظت الهمم ونبهت العقول والنفوس للرجوع إلى الله تعالى واللجوء إليه والانكسار بين يديه، وأداء شرائعه وإخلاص العبادة له.

وجددت منظمة الصحة العالمية ترحيبها بالقرار الذي اتخذته المملكة حول تحديد أعداد حجاج هذا العام نظراً لظروف كورونا، وقال الدكتور أحمد المنظري المدير الإقليمي لمكتب المنظمة لشرق المتوسط في حساب المكتب على تويتر: «أود أن أُعرب مُجدداً عن ترحيب منظمة الصحة العالمية بقرار السعودية بشأن قصر الحج هذا العام على عدد محدود من الحجاج من جنسيات مختلفة من بين المقيمين في المملكة، وذلك بُغية الحفاظ على سلامة الحجاج وتعزيز الأمن الصحي داخل المملكة وخارجها».

إلى ذلك، صرح المتحدث الرسمي لقيادة قوات أمن الحج، بأنه تم ضبط (2050) مخالفاً لتعليمات الدخول للمشاعر المقدسة، وجرى اتخاذ الإجراءات النظامية بحقهم.

ويأتي ذلك، إشارة للأمر الملكي القاضي بالموافقة على الأحكام والعقوبات الخاصة بمخالفي الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية المتخذة لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

وما سبق إعلانه عن التعليمات الخاصة بضمان الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية المتخذة لمواجهة الجائحة المتعلقة بموسم حج هذا العام، وما تقرر من إقامة الحج بأعداد محدودة، وتطبيق التعليمات بحق كل من يخالف تعليمات منع الدخول إلى المسجد الحرام والمشاعر المقدسة بلا تصريح.



شاركنا بتعليقك