ملفات وتحقيقات

مواطنون لـ(عدن الغد): أسعار الخضار والفواكة في أبين تقسم ظهر المواطن

الجمعة 16 أكتوبر 2020 02:53 مساءً أبين(عدن الغد)خاص:


تقرير: ماجد أحمد مهدي


تناقصت القدرة الشرائية للمواطن مؤخرا في محافظة أبين بسبب زيادة أسعار الخضار والفواكة الذي يحتاجها شبه يومي وغدا تجار الجملة همهم الوحيد الربح السريع من ظهر المواطن البسيط .

 

عبئا ثقيلا

قال الإعلامي عوض آدم :" بالنسبه للخضروات قفزت أسعارها كثيرا في السوق المحلية والتي تعد من أساسيات الوجبات الثلاث هذا الشيء أضاف إلى ذلك عبئا كثيرا على كاهل المواطن وخصوصا في محافظة أبين التي تعد محافظة زراعية ونتمنى من الجهات ذات الاختصاص النزول إلى أسواق المديرية وضبط المتلاعبين بأسعار الخضروات ؛ ليتناسب مع إمكانيات المواطن المحدودة والبسيطة" .


وأضاف آدم مع ظروف الحرب أٌُجبِرَ كثيرا من الموردين إلى رفع أسعاره؛ بسبب ارتفاع المواصلات وأجرة الحوالات ، والكيلو البطاط يباع الآن في سوق جعار بـ700 بعد أن كان بـ500 وأقل .

 

الطماطم متربع على عرش الخضروات


وأضاف المواطن عبدالخالق المصلي مع صعوبة الحياة وغلا المعيشة وتدهور العملهة الوطنية في السوق زادت أسعار الخضار والفواكة في مدينة جعار وباقي مدن خنفر بشكل كبير ولافت للنظر وهذا الوضع الكارثي أربك كثير من الأسر وكدر عليهم عيشهم، وليس كل المواطنين لديهم القدرة في توفير كل ما يحتاجون إليه مع ظاهرة الغلاء الفاحش ومع كل ذلك لم ينزل الطماطم وظل متربعا على عرش أصناف الخضروات بـ1300 للكيلو الواحد ويأتي البصل في الدرجة الثانية 1000 إلى 1200 .

 

مشترى غالي


وأفاد مالك بسطة في مدينة جعار الأخ محمد قاسم لا يخفى على أحد الطلوع في أسعار الخضار والفواكة بشكل عام من بطاط وطماطم وبصل وباقي أصناف الفواكة معظمها يتم استيرادها بالعملة الصعبة وتجار الحملة يبيعوا علينا بأسعار مرتفعة متعذرين بأن معظم الخضروات تأتي من الشمال ويأخذ عليها ضرائب باهضة قبل أن تصل إلى خنفر وكذا الفواكة تشترى بالعملة الصعبة وهذا أزعج المواطن البسيط.

 

مراقبة الأسواق


ومن جانبه عبر المواطن علي الحبيشي مع سوء الأوضاع الاقتصادية والأمنية إنعكس ذلك على كل شيء حتى الخضار والفواكة لم تسلم من موجة الزيادة والصعود إلى الأعلى وكان لها نصيب في ذلك والمواطن في هذه الحالة مقلوب على أمره وعلى السلطة المحلية بمديرية خنفر مراقبة أسعار الخضار والفواكة بأسواق المديرية عن كثب كون القدرة الشرائية للمواطن البسيط تتناقص تدريجيا يوم بعد آخر.

 

مواطن محتار


وأشار الأخ علي صالح البيضاني من قرية عبر عثمان مديرية خنفر اشتكى كثير من الأسر في خنفر من غلاء الأسعار الذي قفزت بشكل جنوني وغير متوقع ؛ حيث أصبحت الـ300 لا تجلب شيء مع هذه الأيام ومعظم أصناف الخضار إلى الان لم تنزل حتى ريال واحد والمواطن محتار في تقديم الأهم من تلك الأصناف المهمة .

 

تستقر الأوضاع


وأضاف المواطن عبدالله محفوظ مع ظروف الحرب كل شيء قابل للطلوع وليس للهبوط في قوت المواطن حتى الخضار والفواكة التي تدخل في الوجبات الأساسية في المجتمع المحلي في أبين لم ينزل شيء الى أن تستقر الأوضاع وتعود هيبة الدولة.

 

ارتفاع المشتقات النفطية


وأوضح الأخ أمين فيصل الحاج بائع بطاط بالجملة في مدينة جعار تعود أسباب الطلوع في أسعار البطاط إلى أجرة النقل الكبيرة وارتفاع المشتقات النفطية حيث يصل سعر الدبة الديزل إلى 15000 وزيادة أجرة الحوالات النقدية عبر شركات الصرافة في المحافظات الشمالية مما أدى إلى طلوع أسعاره أما البطاط في المحافظات الشمالية فيباع بأسعار مناسبة في متناول الجميع.



شاركنا بتعليقك