ساحة حرة
الأحد 18 أكتوبر 2020 11:46 صباحاً

( الجبرت وأصحاب صفر )

الشيخ أحمد المريسي

الجبرت وأصحاب صفر حكاية كانت تحكى لنا كل يوم علشان ما نخرج الشارع نلعب اونتأخر او نغيب عن انظار الأسرة خوفا من أصحاب صفر والجبرت الذين يخطفون الاطفال ويقتلوهم ويبيعوا اعضاءهم البشرية كل ذلك كان في حقبة الإستعمار البريطاني وبداية مرحلة الثورة والكفاح المسلح في مدينة عدن والجنوب،واليوم رجعوا لنا وعادوا من جديد بعدما نسيناهم مندوا أن تم طرد الإستعمار البريطاني وخروجه من مدينتنا عدن بعد أن اشاع هو وعملائه ومرتزقته وازلامه وزبانيته إشاعة ورواية الجبرت وأصحاب صفر الذين يعملون على الخطف والاغتيالات وتنفيذ المهام السرية وزرع الخوف والرعب بين أوساط السكان والمواطنين من أبناء عدن حتى صارت تنسج منها الحكايات والقصص من قبل أمهاتنا وجداتنا وعجائز زمان والذي كانوا يخوفنا بها من الجبرتي وأصحاب صفر والذين كانوا يقوموا بخطف الأطفال من الأولاد والبنات ومن تم يتم قتلهم وكم رووا لنا عن بنجلة الشيطان وجنية العقبة وعن الورابة التي شكلها مثل الغورلة ومايحصل اليوم أعاد إلى ذاكرتي تلك الأحداث المخيفه والمرعبه والتي كانت تحكى لنا على لسان أمهاتنا وجداتنا وماكانت تزرعه في نفوسنا من رعب وخوف.


كانت سياسة استعمارية وأساليب استخبارتية مارستها علينا مستغله في ذلك الوقت مفاهيم وثقافة الناس في تلك الحقبة الزمنية وهذا ماجعلني أشبه تلك الفترة الزمنية بحاضرنا اليوم وقد كثرت فيها الاختطافات والاغتيالات والاتجار بالأعضاء البشرية والمخدرات وكل أعمال الفوضى والإرهاب والتي تهدف إلى زعزعة الأمن واقلاق السكينة العامة وتخويف الناس وخلق حالة من الهلع واضهار الضعف في مستوى الاداء في الاجهزمة الامنية والتشكيك فيها واتهامهم بتلك الافعال وتصوير أجهزة الأمن والنقاط العسكرية وكأنهم في غياب تام عن اداء واجباتهم لمجرد حوادث عرضية اوفردية تحصل في كثير من المجتمعات وخاصة ونحن لازلنا نعيش ظروف الحرب ومابعدها ولا ننكر بأن هناك بعض الاخطاء والتقصير وعلينا الوقوف ضدها وانتقادها وتصويبها كما علينا مساعدة أجهزة الأمن والسلطات المحلية والوقوف صفاً وأحد أمام من يروج لتلك الشايعات ويظهر مدينة عدن وكأننا أمام مستعمر جديد في حاضرنا اليوم يمارس علينا نفس الدور الاستخباراتي وزرع الخوف والرعب في نفوس المواطنين لتنفيذ مهام شريرة وسرية يحقق من خلالها مصالحة الخبيثة بواسطة عملائه ومرتزقته المحليين والخارجين مثلما كانت تمارس علينا من إدارة المستعمرة البريطانية السياسية والاستخبارتية والعسكرية لتحقيق أهدافها وأغراضها في مدينة عدن واقولها بكل صراحة الجبرت وأصحاب صفر عادوا من جديد وبشكلهم وقميصهم وثوبهم واقنعتهم وأساليبهم الاستعمارية الحديثة لتحقيق مأربهم ومصالحهم واطماعهم في مدينتنا الغالية والحبيبة عدن قلب الجنوب النابض ونحن ندكرهم بأن أبناء عدن والجنوب لهم بالمرصاد مثل ما كانوا آباءهم واجدادهم بالمرصاد للمستعمر البريطاني وهو بكل قوته وعتاده واخرجوه منها مهزوم حامل عصاه وغابت شمسه عن سماءنا وارضنا إلى غير رجعة وأصبحت تلك الروايات والاشاعات حكاية تروى للأجيال عن خبث ولؤم وقبح أفعال وأعمال المستعمرين وعملائهم أينما كانوا وحلوا وعلينا ان نكون في يقضه وحرص وولاء وطني وانتماء حقيقي لمدينتنا الحبيبة عدن وعلينا تقع المسؤولية وتفويت الفرصة على كل من يتربص بناء من خلال وحدة الصف والهدف ولانسمح لجبرت اليوم واصحاب صفر تعكير اجواءنا وبت الرعب والهلع في نفسونا وحتما ستعود عدن وأرض الجنوب لإهلها وأبنائها وكل عشاقها ومحبيها مثلما كانت زمان واكثر عدن التاريخ والحضارة والأصالة.


  
جميع الحقوق محفوظة لـ [عدن الغد] ©2020