ساحة حرة
الأحد 18 أكتوبر 2020 04:39 مساءً

عن أماني سعد

ريم محمد

أماني سعد اسم  عربي في معناه وادبي في جوهرة ومحتواه أضاء كثيراً في سماء الإبداع العربي الحديث كنجمة ليل وقنديل سماء.

مفردات هائلة من المعاني الغزيرة والعميقة والصور والاخيلة الرقيقة والدقيقة التي تفوق الخيال والإبتكار.

في كل مرة يزداد إعجابي بما تنثره أناملها الرقيقة من حياة بسيطة تحكي معاناة شعوب خلف الاسوار وغياهب الأقدار التي فرضها الواقع الذي طالما تحاول المثول امامه بكل إقتدار .

الواقع الذي تعزي اليه كل انكسار لرغبات الامة وطموح الاحرا, ولكنها ورغم أسياف وجبروت الصراع وويلات الحروب والركود  تبحث عن الامل وتنير الدروب بلحنها الجميل ومعزوفاتها الرائعة التي تنساب الى الارواح قبل الاذهان وتمتلك القلوب دون استئذان

لتعيد للأدب بشاشته وللربيع حلته بأماني تمتزج نبضاتها بدفيء مشاعرها التي تحترف الإبداع.

إنها ملهمتي ورائعتي التي طالما بحثت عنها في زحام اروقتي، واجندتي  خواطرها

كعندليب الصباح ونسمة المساء وقافية البحور  اغنية فيروز حلاوة الاندلس وعراقة بغداد .

تحية وإقتدار ورسالة شوق واعتذار لشخصها الكريم على تقصيري في حقها فكل المعاني وكل مكنون المشاعر لن تفيها ولن تصف مكانتها في وطن عجزت ان ابحث له عن هوية.


  
جميع الحقوق محفوظة لـ [عدن الغد] ©2020