آراء واتجاهات
الأحد 18 أكتوبر 2020 07:29 مساءً

قليلاً من الإنصاف!!

ناصر الساكت

 


كتب /ناصر الساكت :


- عندما ننظر لأوضاع المحافظات الأخرى حيث لا أمن ولا خدمات ولا دولة سوى معاناة وفوضى عارمة تتصدر المشهد ، فإن محافطة المهرة في خير ونعمة بفضل الله أولاً ثم بجهود السلطة المحلية، كل الخدمات متوفرة ومستقرة وعجلة البناء والتنمية مستمرة.

- أن تطفى الكهرباء "ساعة" أو "ساعتين" أو حتى طوال ساعات النهار ليست مشكلة، وأن لا نحولها إلى قضية ما تحملها "ملف" ونقيم الدنيا ولا نقعدها! بالنظر إلى الواقع الصعب وشحة الإمكانيات .. يجب أن يكون لدينا قدر من الإنصاف ولو في حده الأدنى، فهناك نجاحات ملموسة تحققت في قطاع الكهرباء ينبغي الإشادة بها.

- يجب أن يكون كلامنا واقعي وطرحنا مسؤول وتقييمنا موضوعي على قاعدة النقد البنّاء وتسمية الأشياء بمسمياتها عند أي مشكلة.

- من الحكمة أن نحترم جهود السلطة المحلية ممثلة بالمحافظ الأستاذ محمد علي ياسر خاصة في تحسين خدمة الكهرباء والمساعي المبذولة في إيجاد الحلول والمعالجات المناسبة لمشكلة انقطاعات الكهرباء .. هناك جهود جبارة ومساع حثيثة يقوم بها المحافظ وقيادة المحافظة لإحتواء المشكلة علينا أن نضعها محل تقدير واحترام ..

- المسألة مسألة وقت لاغير .. فقط عليكم الصبر ومن السلطة المحلية الوفاء، وستعود الكهرباء (24) ساعة - قريباً - كما كانت بحول الله تعالى وحرص القيادة ..

- الذين وجدوا في مشكلة الكهرباء شماعة وهاجوا وماجوا وهاجموا وقالوا وكالوا .. عليهم أن ينظروا أولاً إلى الجانب الآخر "الإنجازات المحققة" ثم إلى وضع المحافظات الأخرى وكيف أن الكهرباء لا تزور الناس إلا لساعات محدودة في أحسن الأحوال وتعيش الناس أوضاع مأساوية وكارثية لا تُطاق فمنظومة الخدمات منهارة تماماً أو تكاد مع وجود انفلات أمني خطير ، ومع ذلك نرى الناس تتحلى بالصبر متحملة واقع المعاناة وواقفة إلى جانب السلطات المحلية والدولة ، على اعتبار أن الوضع الذي يمر به اليمن صعب ومعقد للغاية وليس كما يراه أبطال تويتر وفيسبوك!!

- ستظل المهرة نموذجاً في كل شيء وهي الأفضل من بين كل المحافظات في الأمن والتنمية وتوفير الخدمات ووجود الدولة وتطبيق النظام والقانون، والأهم من ذلك في ترابط نسيجها الاجتماعي..

- الطموحات كبيرة والتحديات كثيرة .. كونوا عوناً للمحافظ وسنداً له خاصة في هذه المرحلة المفصلية الصعبة إذا أردتم الخير والمنفعة للمحافظة وأهلها .. مساندة السلطة المحلية واجب ديني ووطني وأخلاقي ودون ذلك عبث وخدمة مجانية لأعداء الوطن والمتربصين به.

قليلاً من الإنصاف والموضوعية!!


  
جميع الحقوق محفوظة لـ [عدن الغد] ©2020