ملفات وتحقيقات

تقرير : مواطنوا أبين ل" عدن الغد" العصل أفضل أنواع الحطب

الأحد 25 أكتوبر 2020 11:17 مساءً (عدن الغد):ماجد أحمد مهدي


 


يكتنف مهنة بائعي الحطب من الجمالة الكثير من المتاعب والمخاطر أثناء جمع الحطب من الأودية والأماكن البعيدة مرورا ببيعة في أسواق المدينة على المواطنين ومالكي الأفران ويعد الحطب مصدر رزق لهذه الشريحة ونطالب المنظمات بمساعدتهم على مواجهة متطلبات الحياة اليومية كنوع من تخفيف أعباء الحياة وضغوطاتها.

.★تزايد الطلب★


وقال الإعلامي محمد راوح يواجه بائعي الحطب العديد من الأخطار أثناء جمع الحطب من الأودية وأصبح هذا العمل مردوده المادي أقل بكثير عن الفترات السابقة ويضطر كثير من الجمالة إلى مضاعفة الجهد لتوفير لقمة العيش الكريمة لأفراد أسرته وحدادة الفؤوس تكلف الجمالة مبالغ مالية يصل حدادة الفأس الواحد إلى ألفين ريال وفي النهاية حمل الحطب لايغطي نفقات الحياة ، والحطب له مواسم بياع بأسعار مناسبة وخصوصاً في شهر رمضان المبارك يزداد الطلب عليه أكثر من باقي أشهر السنة.


★العصل أفضل الأنواع★


وأضاف الكابتن فضل عسكر يعاني الجمالة العديد من الصعاب في وقت ممارسة العمل تحت حرارة الشمس الحارقة اللتي تكوي الوجوه وفي بعض الأحيان يواجهوا صعوبة في البحث عن أفضل وأجود أنواع الحطب الذي يمشي في السوق ويأتي بمردود مادي مناسب ويعد أفضل أنواع الحطب عندنا في أبين نوع العصل الذي يجلب من أماكن بعيدة ؛ قريب منطقة العلم.
وبعض أنواع الحطب ينتج منه الفحم (( السود)) باللهجة المحلية.
وعبر صحيفة عدن الغد نناشد المنظمات الدولية العاملة في محافظة أبين بدعم هذه الشريحة من المجتمع الذي يعاني ظروف صعبة ومردود ما تحصل عليه لا يغطي نفقات الحياة وأصبح حمل الحطب هذه الأيام يباع4000 ولو حظي يوصل إلى5000 وباقي الأنواع الأخرى تباع بأقل من ذلك.


★ مهن متوارثة★


وأشار المواطن عادل العوش من يعمل في مهنة الحطب يواجه مخاطر في العديد من الأماكن وتمر هذه العملية بعدد من المراحل من جمعه إلى تجفيفه ومن ثم بيعه في السوق وتعتبر هذه المهنة من المهن المتوارثة جيل بعد آخر مع ظاهرة الغلا الفاحش في كل شيء. اضطر الجمالة إلى رفع حمل الحطب إلى أسعار مرتفعة أما باقي الأنواع الأخرى تباع بأقل؛ لذا يحرص الجمالة على اختيار أفضل أنواع الحطب.


★ لها طلب★


وأفاد الأستاذ صلاح عبدالله هادي في هذه الأيام حظي سوق الحطب أفضل من الفترة الماضية وزادت أسعاره سواء حمولة جواري الحمير أو جواري الجمال لازياد الطلب عليه من المواطنين ومالكي الأفران في مدينة جعار حيث يوصل سعر الحمل الحطب من خمسة إلى ستة ألف ريال حمولة جاري الجمل أما جاري الحمار فيصل إلى ثلاثة ألف ريال وهذه الزيادة في أسعاره ناتج لارتفاع متطلبات الحياة اليومية ولوازمها في شيء وحتى الحطابة متعذرين بجلب الحطب من أماكن بعيدة ولا يزال الطلب عليه مستمرا في الأسواق ويعد هذا العمل مصدر رزقهم الوحيد كونه لايوجد لديهم مصدر رزق ثابت أو وظائف يعيلوا بها أسرهم.



شاركنا بتعليقك