ملفات وتحقيقات

كلية اللغات والترجمة بعدن.. مسيرة نجاح في ظل أوضاع استثنائية

الاثنين 30 نوفمبر 2020 07:52 مساءً عدن (عدن الغد) خاص:


تقرير/ خالد محمد شائع

 

كلية اللغات والترجمة جامعة عدن تعد أفضل مؤسسة أكاديمية في اليمن حاصلة على اعتماد محلي ودولي ومواكبة لأحدث التقنيات المتوفرة في أرقى جامعات العالم المتطورة.

وعلى الرغم من أن كلية اللغات والترجمة جامعة عدن حديثة النشأة حيث بدأت في نهاية العام 2014م وتلت هذا العام حرب مدمرة عصفت بالبلد ككل وأثرت على جميع مؤسسات الدولة ... إلا أن هناك صرح أكاديمي باشر العمل كأول موسسة حكومية في محافظة عدن تحديدا في 15 أغسطس 2015م وهي كلية اللغات والترجمة جامعة عدن، بقيادة أكاديمية رائعة من البروفيسور جمال الجعدني عميد الكلية.

اعتمدت كلية اللغات والترجمة على اختيار البرامج النوعية الملبية لمتطلبات سوق العمل المحلية والعربية والدولية وهي افضل كلية في البلد تقوم بعقد الكثير من الورش العلمية على مدار كل عام لتطوير مهارات أعضاء الهئية التدريسية وتحديث ومراجعة البرامج الأكاديمية لمواكبة كل جديد في حقل المعرفة ... ومخرجات كلية اللغات والترجمة جامعة عدن اكثر توفيقا في الحصول على الوظائف في المنظمات الدولية والمؤسسات الحكومية والخاصة.

وتمتلك كلية اللغات والترجمة جامعة عدن مجلة دولية متخصصة في دراسات اللغة الانجليزية والترجمة وحاصلة على اعتماد ورقم دولي صادر من المركز الرئيسي في فرنسا وتصدر بانتظام بنسختين أحدها ورقية وأخرى إلكترونية.

توجد في كلية اللغات والترجمة جامعة عدن برامج عدة منها برنامج الكفاءة في اللغة الانجليزية لطلاب الدراسات العليا ماجستير ودكتوراة وبرنامج السنة التحضيرية وبرامج البكالوريوس للغة الانجليزية والترجمة وبرنامج ماجستير وبرنامج دكتوراة وتعتبر افضل كلية في البلد من حيث الالتزام بالبدء المبكر للدراسة من كل عام أكاديمي وكل عام تكون في الصدارة.

وفي العام الماضي الذي شهد جائحة كورنا كانت كلية اللغات و الترجمة جامعة عدن افضل كلية استكملت المقررات الدراسية وكذلك المدة الدراسية لكل فصل في كل برامجها وهذا العام كانت السباقة من حيث البدء في العام الاكاديمي الجديد 2020/2020م.

الجدير ذكره أن اي خريج من اي جامعة في العالم سواء كان دكتوراة او ما ماجستير او بكلاريوس يجب عليه التقدم إلى وزارة التعليم العالي من أجل معادلة الدرجة العلمية الحاصل عليها ولا يتم ذلك إلا بعد تقديم تلك الوثائق او الشهادات الى كلية اللغات و الترجمة جامعة عدن لغرض فحصها ومراجعتها وترجمتها وهي الجهة الوحيدة المخولة بذلك في البلد ... كما أن المتقدمين للدراسات العليا من اليمن إلى اي دولة في العالم لا بد عليهم من ترجمة جميع وثائقهم في كلية اللغات والترجمة جامعة عدن لأنها الجهة الوحيدة المعتمدة والمخولة بتلك المهمة ووزارة الخارجية لا تعتمد فقط إلا ماتم عمله في كلية اللغات والترجمة جامعة عدن.

كلية اللغات والترجمة جامعة عدن بقيادة عميدها البروفيسور جمال الجعدني حققت العديد من الانجازات العلمية والعملية على أرض الواقع ومنها بناء قاعات دراسية من مواردها المتواضعة والتي تعتبر اقل رسوم دراسية مابين جميع الكليات في كل الجامعات اليمنية وقامت بتجهيز تلك القاعات بأحدث تقنيات متوفرة في أرقى جامعات العالم المتطورة من شاشات ذكية وأنترنت ونحوها إضافة إلى توفير مولد كهربائي خاص بالكلية لمواجهة اي انقطاعات للخدمة العامة للكهرباء ... وهناك إقبال كبير جدا من قبل الطلاب على جميع برامج الكلية وتستوعب هذا العام اكثر من أربعة الف طالب وطالبة.

لذلك كلية اللغات و الترجمة جامعة عدن هي المؤسسة الأكاديمية في البلد الأكثر ثقة واعتماد على المستوى المحلي والإقليمي والدولي... ومواكبة لأرقى جامعات العالم المتطورة من حيث التجهيزات وعقد الورش العلمية لتطوير مهارات أعضاء الهئية التدريسية وتحديث ومراجعة البرامج الأكاديمية.



شاركنا بتعليقك