ساحة حرة
الأربعاء 02 ديسمبر 2020 12:21 مساءً

يا أهل الفنادق،،،، إلى متى النوم في العسل؟؟؟!!!

يسر العامري

 

صَحّ عن رسول الله صل الله عليه وسلم أنه قال:

"اللهم من وِلي من أمر أمتي شيئاً فَشقّ عليهم فأشقق عليه، ومن وِلي من أمر أمتي شيئاً فرفَق بهم فأرفِق به" رواه مسلم

 

لو عَثُرت بغله في العراق،لسألني الله-أو لخفت أن يسألني الله-عنها:

لِمَ لَمْ تصلح لها الطريق ياعمر"؟

 

يارسول الله!!!

ياعمر!!!

لقد خلَفَ من بَعدِكم خلفٌ شَقّوا على أمَّتكم أشدّ ماتكون الشدّه،ولم يخافوا في شعوبهم إلَّاً ولا ذمّة فقد أصبحت حياة شعوبهم لا تطاق،وضاق من كل جانبٍ عليهم الخِنَاق، وهم نيام في أفخم الفنادق وأرقى المنازِل،،،

إنه ضَنَك مابعدُه ضنك عندما يُصبح راتب المدير او الكادر الإداري لايساوي راتب عاملة خدمات في البلدان التي هم فيها،ويغدوا عامة الناس لايَجدون قوت يومهم ولاحتى لقمة تسد رمقهم،من جَورُ الغلاء والبلاء الذي حلّ بهم ،،

أمّا هؤلاء القوم الذين وُلّوا أمرهم لم تهتز لهم شعرةٍ،أو يتحرك لهم جَفن،ولم يعاتبهم ضمير،ولاخوف من رب العالمين،،،

نقولها بالفّم المليان

لقد بلغ السيل الزُبى

وسنكون إلى جانب شعبنا وأهلنا،بالأمس كتبنا عن نفس الموضوع

واليوم نواصل،لارغبة في حديث، أو شُهرة نُريد،ولكنها المعاناة والأنّات التي نراها ونسمعها وسنظل ننشد التغيير باللسان وبالبنان، حتى يُحدث الله بعد ذلك أمرا،،،

لانرغب بعد الآن أن نسمع فخامة،ولامعالي،ولاسيادة فلان اوعلّان منكم إلا بعد رفع هذه المعاناة إن كنتم قادرين وتسألون الله العون في رفعها، عندها تستحقون منّا أن نرفعكم فوق الروؤس،،،،

أما إن لم تكونوا قادرين فرحِم الله إمرئً عرف قدر نفسة فغادرونا قبل أن تتعبونا،،،

 

الرساله هنا لكل من يهمه أمر هذه الامّة من اعضاء مجلس نواب وشورى ووزراء وأحزاب وتكتلات سياسية وما في حكمهم، هل توجد لديكم الجُراءة والشجاعة أن تعودوا لشعبكم ويكون لكم مالهم وعليكم ماعليهم،وليس عيباً رفع الراية البيضاء، والإعتراف بعدم المقدرة، وسيحتضنكم شعبكم إذا شعرتم بما يشعر به،أما إن كابرتم فلا أدري كيف سيكون مصيركم،،

 فعندما يكون شعب البلدة الطيبة والرب الغفور في أسواء حالات البؤس والحِرمان،لاضير إن يتجاوز كل الخطوط ويتعدّا كل الحدود ،

وكفُة الشعب ترجّح على كفة أكبر كبير وعلى ما عداها من البشر مهما كان موقعه ومنصبه،،

اللهم ربنا يامعين،لاتجمع بين عُسرين ،ولاتُسلِّط علينا من لايخافك ولايرحمنا.


  
جميع الحقوق محفوظة لـ [عدن الغد] ©2021