ساحة حرة
الأربعاء 02 ديسمبر 2020 05:02 مساءً

كلمة في ذكرى استشهاد سعد بن حبريش

محمد عبدالله الحامد

الثاني من ديسمبر 2013م لم يكن كسائر أيام حضرموت , كان يومًا فارقًا بين عهد مضى وعهد آت محمولًا بروح الشهيد سعد بن حمد بن حبريش ودمائه التي روت أرض حضرموت , وغسلت تربتها الطاهرة من رجس القهر والظلم الذي حل ببلادنا بعد اجتياحها في 7/7/1994م .

لقد عانت حضرموت كثيرًا من آثار هذا الاجتياح الغاشم وكانت انعكاساته سلبية على مختلف نواحي الحياة وخاصة منها اقصاء  أبنائها والتنكيل بأعزة قومها , واغتيال كبار قادتها الشهيدين صالح بن حسينون وعلي بن حمد بن حبريش وعشرات الشهداء والجرحى أثناء وبعد حرب 1994م..

ولكن قوى البغي والعدوان لم تدرك متغيرات الزمن ولم تدرك متغيرات الزمن وما تركه من أثر على حضارم اليوم الذين لم تعد ترهبهم الآلة العسكرية ولا أساليب القمع والبطش بعد أن مرغ  شعبنا آلة القمع العسكرية في أوحال مدينتنا الباسلة "المكلا" , وسائر مدن حضرموت بعد انطلاق الحراك السلمي في 2007م .

المجد والخلود لكل شهداء الهبة الحضرمية.

 


  
جميع الحقوق محفوظة لـ [عدن الغد] ©2021