آراء واتجاهات
الخميس 14 يناير 2021 07:31 مساءً

حقائق غائبة حول ما يثار من جدل عن تدخلات البنك المركزي 2018، 2019.

وحيد الفودعي

 

 

حقائق تعرض لاول مرة مرجعيتها دراسة علمية محايدة اجراها الباحث وحيد الفودعي، ويستعرض الباحث هذه الحقائق على شكل حلقات تجيب على كثير من الأسئلة والجدل الواسع بشأن مشتريات البنك المركزي من العملات الصعبة والوديعة السعودية وما اثير حولها من اتهامات متبادلة شوهت سمعة البنك المركزي اليمني وعرقلت عمله من أجل مصالح ربما تكون شخصية وربما تكون ابعد من ذلك بكثير.

 

تمهيد

 

سيتم تغطية حلقاتنا المقبلة والتي وعدت بها بالاعتماد على دراسة علمية عنوانها (تدخلات البنك المركزي اليمني للحفاظ على استقرار سعر العملة الوطنية خلال العام 2018م).

 

اضافة الى تحليل احداث لاحقة حدثت وبنفس الاسلوب المستخدم في الدراسة.

 

وقد تناولت هذه الدراسة، وبأسلوب علمي ومهني جمع بين الممارسة الواقعية والنظرية ، سياسة سعر الصرف في اليمن وتطوراته خلال العام 2018 م، وأهم الأسباب المتراكمة التي أدت إلى تدهور قيمة العملة الوطنية، وتقييم شامل لأنشطة وإجراءات وتدخلات البنك خلال العام، ومدى تحقيق الأهداف المرجوة منها، والصعوبات والتحديات التي تقلل من فاعليتها، ومدى حدوث سلبيات أو انحرافات إدارية أو مالية رافقت تنفيذها، والإجابة على كثير من الأسئلة التي تثار حول أداء البنك المركزي اليمني، والخروج بنتائج وتوصيات من شأنها أن تفيد صناع القرار في رسم وإدارة وتنفيذ السياسات المالية والنقدية.

 

اعتمد الباحث في دراسته على عدة مناهج ففي الدراسة النظرية : اعتمد الباحث فيها على المنهج الوصفي التحليلي من خلال النظر في قانون البنك المركزي اليمني رقم ( 14 ) لسنة 2000 م واللوائح الداخلية للبنك المركزي وعلى بعض تقارير البنك المركزي الداخلية والمقابلات الشخصية مع بعض المسؤولين والموظفين في البنك المركزي اليمني والنشرات الاقتصادية، والكتب والأبحاث العلمية ذات الصلة بالموضوع ومصادر أخرى مختلفة وقد اجتمعت للباحث في مجملها وكانت عونا له في صياغة الإطار النظري لدراسته واستتباط فرضياته البحثية.

 اما الدراسة الميدانية ( دراسة الحالة ) : فقد اعتمد الباحث فيها على المنهج الاستقرائي والمنهج الوصفي التحليلي، وذلك باستخدام أسلوب الاستبيان والملاحظات والمقابلات الشخصية، وجمع البيانات واختبارها باستخدام حزمة الاختبارات الإحصائية ( SPSS ) وتحليلها باستخدام عدد من الأساليب الإحصائية الوصفية والاستنتاجية ومعايير إدارية مختلفة بغرض اختبار الفرضيات وتحقيق أهداف الدراسة.

وتحتوي الدراسة على خمسة ابواب تحتوي كل منها على عدة فصول ومباحث كما هي مبينة في الهيكل الذي تم نشره يوم امس.

الفيديو التالي يوضح الاطار العام للدرلسة.


  
جميع الحقوق محفوظة لـ [عدن الغد] ©2021