أخبار وتقارير

مدير مكتب الصحة بخنفر لـ عدن الغد : خنفر كبرى مديريات أبين ولنا فيها (35) مرفقاً صحياً تشتغل بنشاط

الخميس 21 يناير 2021 05:23 مساءً خنفر (عدن الغد) خاص


التقاه : ماجد أحمد مهدي


ثمة نشاط يعتمل في مكتب الصحة في م /خنفر بأبين التي تعد كبرى مديريات المحافظة المترامية الأطراف،وفيها (35) مرفقاً صحياً بينها مستشفيان ريفيان، وثلاثة مراكز أمومة وطفولة وستة مراكز صحية.. ولأن المكتب بعيد عن دائرة اهتمام الإعلام حرصنا أن نلتقي مديره الأخ صلاح بليل اليوسفي وبسطنا أمامه أسئلتنا فجاءت على لسانه هذه الردود :

كم عدد المرافق الصحية في المديرية ؟

- تسلمت المكتب في فبراير /2017 ، وأبرز إنجازاتي معه بنيت عشرة مرافق صحية وتشغيل خمسة مرافق متعثرة كانت بعضها جاهزة لكن بدون تشغيل مثل مستشفيي شقرة والخبر.
-واستكمال بناء وحدة صحية في حلمة ،مشروع متعثر من 2014 تسلمناه وشغلناه.
-إعادة تشغيل الوحدة الصحية في قرية سعيدة.
-بناء وتشغيل مستشفى ريفي مركز أمومة في الخبر.
-تشغيل مركز طوارئ توليد في مركز صحي بالمسيمير،ومركز صحي آخر في قرية الرواء على وشك التجهيز.
-تزويد جميع المرافق بالثلاجات،وبمنظومة الطاقة الشمسية.
-تغطية (22) مرفقاً صحياً بثلاجات للتحصين تعمل بالطاقة الشمسية.
أما ما نقوم به حالياً هو :
-بناء مركز طوارئ توليدية في الحصن وباتيس بدعم من الصندوق الاجتماعي للتنمية..
وأمس تم فتح المظاريف لبناء وحدة صحية في كدمة السيد قاسم ،وبعدها سيتم بناء وحدة صحية في ساكن طبيق،وأخرى في الحبيل،وثالثة في كبث.


ماطبيعة الدعم الحكومي لمكتب الصحة بخنفر ؟

- كل الدعم الذي نتحصل عليه من الأثاث والأدوية والمعدات وحوافز العاملين جميعها من المنظمات كون أغلبهم متطوعين.
وميزانية التشغيليه للدعم الحكومي ضئيلة لعشرين وحدة صحية،وأربعة مراكز صحية ولا تتجاوز ميزانية الوحدة الصحية (7000) ريال،و (50000) ريال المركز الصحي.


هل العمل مرضي في مكتب الصحة خنفر ؟

-نعم أثمرت الجهود الخيّرة في تأسيس مركز الحميات في مشفى الرازي كانت فكرة مع انتشار جائحة كورونا لمحاربة هذا المرض وغيره من أمراض الحميات حيث أُنشيء بجهود الجميع في رمضان الماضي وتكللت الجهود بتشغيل المركز وقدم خدمات ممتازة كان هناك دعم من المحافظة وصندوق النظافة ومصنع الأسمنت وأفران عدن،وهذه الأخيرة استمرت كداعمة لمدة شهرين وانسحبت.. واستمر العمل بشكل جيد ومرضي عنه تحت إشرافنا ومستقل عن إدارة هيئة الرازي وأن تواجد مؤقتاً في أحد أقسامه ،وفي الفترة الأخيرة بدأ المركز يواجه صعوبات كادت أن توقفه .. حتى أن حوافز الأطباء والعاملين متوقفة من ثلاثة أشهر ،ونجحت جهودنا في إنقاذ المركز بإقناع منظمة الأيادي المسلمة الذي ستوفر في الشهر الحالي يناير الحوافز والأدوية والاحتياجات.. وكانت وزارة الصحة تبحث عن المانح لبناء مركز حميات مستقل لأن هذا شرط المنظمات..المركز الحالي يقبع في أحد أقسام الرازي ووقعت قيادة المكتب عقد بناء مركز ،وأرضيته موجودة بين ثلاث اختيارات لم تُحسم بعد هي:
1.بجانب مركز الملاريا في المخزن.
2. بجانب سوق القات بجعار.
3.أرضية خلف مركز الأمومة والطفولة بجعار..والأهم أن المركز بوضعه الحالي المؤقت في الرازي متواصل في تقديم الخدمة لمرضى الحميات حتى يتجهز بناء المقر الجديد المستقل.

ماحكاية الفيديو المسرب عن الادوية المنتهية الصلاحية ؟

-عن حكاية الفيديو الذي سُرّب مؤخراً عن إتلاف أدوية منتهية نقلتها سيارة البلدية.. أوضحت في تصريح سابق حكايتها.. هي أدوية مده انتهاءها قريبة ، سلموها للمركز الصحي بالكود قبل ثلاثة أشهر تقريباً ومعظمها خاصة بطوارئ الحروب.. مضاعفات، حالات عنف، اغتصاب.. ولسنا بحاجة إليها.. فضممناها إلى الأدوية المنتهية عندنا من عامي :2012،و2014 وسلمناها سيارة البلدية لإحراقها في مقلبهم .. فظهر مقطع فيديو لبعض الأدوية المنتهية، وتوهم بعض ضعاف النفوس أن تشهيرهم سيوقف عملنا الذي يشهد له الجميع .. وتفاجأوا أن الكثير ردوا عليهم مواجهين ومعددين إيجابيات وحسنات خدمات المكتب ومركز الأمومة في جعار.. تقدر تقول : فقاعة صابون وتلاشت.

ماهي خطط مكتب الصحة بخنفر لهذا العام ؟

- ضمن برنامج وخطة المكتب لهذا العام :
-بناء مشفى ريفي في باتيس/اللكيدة على أرضية تبرع بها فاعل خير بحوالى خمسة فدان.
-تشييد مشفى ريفي في الحصن بالقرب من معسكر 7 اكتوبر.
-ترفيع مركز الأمومة والطفولة بجعار حيث مكتبنا وعملنا إلى مشفى ريفي للأم والطفل،وإدخال منظمة ألمانية تبدأ من الشهر القادم بتوفير طبيبتين للنساء والولادة،وصيدليين اثنين،وفنيين اثنين للمختبر وتوفير أدوية ومحاليل وغيرها، ويكون العلاج مجاناً:المعاينة،والفحوصات،والأدوية.
المنظمة الألمانية اختارت مركز الأمومة بجعار دوناً عن بقية المراكز في مديريات المحافظة..كبداية لتدخلها ثم تحويله إلى مشفى،وذلك بعد تعثرها في المحافظات الشمالية نتيجة المضايقات والشوشرات ،وإذا تواصلت أو كثرت الدعايات والمماحكات والاتهامات فإن المنظمة وربما باقي المنظمات ستنسحب.. وسيخسر الأهالي فرصاً رائعة في العلاجات والخدمات الطبية، ونحن ما نزال نزاول نشاطنا في مركز الأمومة بجعار بعد احتلال مكتبنا في المخزن من قبل متنفذين ،هو ومركز الملاريا و الوحدة الصحية بالطرية،ولا أنسى الإشارة إلى جهود الأخ المحافظ أبوبكر حسين سالم الذي كان متعاوناً معنا، ومسهلاً كثيراً من معوقات وصعوبات العمل والإنجاز..وكذا جهود ناصر المنصري مدير عام المديرية..

شكرا لك دكتور صلاح بليل على اتاحة الفرصة لنا في هذا اللقاء :

- ونحن نشكركم على هذا النزول والالتفاتة الإعلامية لنشاط مكتبنا.



شاركنا بتعليقك