ساحة حرة
الخميس 08 أبريل 2021 07:49 مساءً

نازحون .. ورئيس الحكومة يحتكر الراتب بمداد قلمه .

غمدان ابواصبع

يشعر النازح انه مواطن مسلوب الحقوق فلا الحكومة منحته حقوقه كموظف ولا تعاملت معه بصفته حالة استثنائية فالكثير منهم محروم من حقوق المواطنة فلا رواتب صرفت لهم ولا مؤسساتهم قبلت استيعابهم .

آلاف الموظفين يترددون على وزارة الخدمة المدنية وغيرهم يقف امام وزارة المالية آملين أن تشعر الحكومة بهمومهم وتحل مشكلتهم خاصة انهم موظفين قدامى و عيبهم الوحيد انهم نزحوا من الحرب .

الى عاصمة الشرعية مركز الحكومة اليمنية ليجد انفسهم حالة مهمة ليس لهم اي اهمية في اجندة الحكومة الشرعية لم تشفع لهم خبرتهم الطويلة التي قضوها في خدمة مؤسساتهم ولا كفاءتهم بالعمل .

فالمحسوبية هي المعيار الوحيد لقبول من له واسطة أو معرفة برئيس الحكومة ومن لا معرفة لا حقوق له .

وكذلك تتجاهل المنظمات الحقوقية معاناتهم وتغيب وسائل الإعلام عن نقل واقعهم المزري رئيس الحكومة يرفض الاستماع الى مشاكلهم و ويرفض توجيه المؤسسات الحكومية من استيعابهم .

ويقيد مستقبلهم ويبني أمامهم صخور مهولة تعيق حصولهم على مرتب نازح وهو راتب يجردهم من اي حقوق .

يعيشون على مساعدات أهلهم وبعضهم تحول الى عامل يعمل في حرج العمال ينقل على ظهره الحجار وحفر أساسات المباني ليتمكن من توفير قوت يومه رغم ما يحمل من مؤهلات عليا وخبرة طويلة قضاها في دوائر الدولة .

يتساءل الموظف لماذا تغيب وسائل الإعلام المختلفة عن تلمس احتياجاتنا ونحن ليس منزوين ولا في دوائر مغلقة اننا نقف كل يوم امام وزارة المالية نبحث عن بصيص أمل يعيد لنا حقوقنا المسلوبة .

بينما يتسال اخرين لماذا يعيق رئيس الحكومة اطلاق رواتبهم وما هي المنفعة التي تعود على الاقتصاد فالإقتصاد في انهيار مستمر .

مطالبين رئيس الحكومة إلغاء قراره الجائر الداعي الى ايقاف اطلاق الراتب لا بتوجيه خطي منه وكيف يتمكن الموظف من الوصول إليه لينال موافقته بإطلاق الراتب السجين بين مداد قلم رئيس الحكومة


  
جميع الحقوق محفوظة لـ [عدن الغد] ©2021